عاجل

عاجل

المجر تستعد لاول استحقاق انتخابي بعد دستورها الجديد

تقرأ الآن:

المجر تستعد لاول استحقاق انتخابي بعد دستورها الجديد

حجم النص Aa Aa

السادس من نيسان ابريل المقبل هو موعد الانتخابات التشريعية في المجر.انها الاولى بعد التعديلات التي ادخلت الى الدستور. خلالها سينتخب المجريون مئة وتسعة وتسعين نائباً بدلاً عن ثلاثمئة وستة وثمانين نائباً.ووفق استطلاع للرأي فان رئيس الوزراء الحالي فيكتور اوربان هو الاوفر حظاً في الفوز في هذه الانتخابات اذ انه يتوقع ان يحصل حزبه فيديز اليمني المحافظ على سبع واربعين في المئة من المقاعد. كما من الممكن ان يفوز الاشتراكيون بسبع وعشرين في المئة. لكن هذا الاستطلاع للرأي لم يأخذ بعين الاعتبار تحالف الاحزاب اليسارية الديمقراطية المعارضة التي ارادت من هذه الخطوة زيادة حظها في الفوز. وايضاً وفق استطلاع الرأي هذا فان حزب يوبيك اليميني المتطرف وهو القوة الثالثة في البلاد ويقوده غابور فونا سيحصل على احد عشر في المئة. هذا الحزب الراديكالي المعادي للسامية والغجر كان قد فاز في الانتخابات التشريعية عام الفين وعشرة
المحلل السياسي غابور توروك يصف هذه الحالة السياسية قائلاً:
ويقول في هذا الوضع السياسي المجري يقول المحلل السياسي غابو توروك:
““لو لم أكن خائفا من المصطلح نفسه، لكنت قلت إنها حرب انتخابات باردة، بالطبع لا اطلاق نار فيها لكن عبارات المشاركين فيها تبدو وكأنها صادرة عن واقفين وراء المتاريس.”
التعديلات الدستورية التي اجريت والتي بموجبها ستقام الانتخابات التشريعية اثارت انتقادات واسعة وقد اعتبرها الكثيرون انها تبعد المجر عن مبادئ الحرية والديمقراطية وقد ادت ايضاً الى حرب كلامية بين اوربان والمستشارة الالمانية انجيلا مركيل. اذ اصبح الدستور الجديد يتضمن لهجات قومية متطرفة كما اراد رئيس الوزراء، كما يقلص الحق الانتخابي للاقليات العرقية.
وتقول مراسلة “يورونيوز” في بودابست
“السؤال المطروح هو هل سيقود البلاد فيكتور اوربان اكثر المجريين خبرة وفي الوقت نفسه الاكثر اثارة للجدل، ام انه سيهزم من قبل تحالف احزاب اليسار التي ارادت ان تتحد لتواجه اوربان ونظامه الانتخابي الجديد؟”