عاجل

تقرأ الآن:

الزاوية: نتائج مختلف البطولات الأوروبية لكرة القدم


the corner

الزاوية: نتائج مختلف البطولات الأوروبية لكرة القدم

مرحبا بكم في برنامج “ الزاوية” الذي يعدّه لكم أسبوعيا القسم الرياضي ليورونيوز، في هذا العدد الثاني سوف نتطرق لدوريات كرة القدم الأوروبية لنعرف ما حدث في البرميير ليغ و الدوري الهولندي وما طرء من تغيير في ترتيب الليغا بعد تعادل عملاقيها، كما سنرى كيف بدء سيدورف مسيرته كمدرب لنكمل بهزيمة بايرن ميونخ في مباراة ودية.

لنبدء من إنجلترا بتعثر مانشستر يونايتد في ستامفورد بريدج، لقد كانت سهرة سمويل إيتو الذي أحرز ثلاثية أسعدت مدربه جوزي مورينيو الذي حقّق فوزه المائة في البرميير ليغ.

ثلاثية رائعة للمهاجم الكميروني الذي يعود بعد بداية موسم نحيفة، يونايتد المحروم من روني وفان بيرسي لم يستطع فعل أي شيء أمام فريق سيطر على المباراة، الزرق تفوقوا بثلاثة لواحد، هدف شيشاريتو لم يكن كافيا، مع ديفيد مويس يعرف الشياطين الحمر أزمة خانقة.

بهذا الفوز ونقاطه الثلاث تشيلسي يبقى قريبا جدا من الرائد أرسنال الذي تفوق في الديربي اللندني على فولهام بثنائية من كازورلا، مان سيتي بقيادة بيليغريني يحتل المركز الثاني بفوزه على كارديف سيتي بأربعة أهداف مقابل اثنين.

والآن لننتقل إلى الدوري الهولندي العائد بعد شهر من الراحة، لا تغيير يذكر مع السنة الجديدة نفس الفرق في طليعة الترتيب، أياكس و فيتيسي يتقاسمان الصدارة، أياكس كسب الرهان بهدف نظيف في مباراة القمة أمام بي أس في أيندوفن.

في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الهولندي لكرة القدم إرتقى فيتيسه أرنهيم إلى الصدارة عقب فوزه الصعب بهدفين لهدف على مضيفه بي آي سي زفوله. وتقدم المهاجم الغاني كريستيان أتسو مبكرا لفيتيسه في الدقيقة الثالثة قبل أن يدرك زفوله التعادل سريعا عن طريق لاعبه غايون فيرنانديز في الدقيقة العاشرة. وفي الوقت الذي توقع فيه الجميع انتهاء المباراة بالتعادل هدف لهدف، أحرز باتريك فان أنهولت هدف الفوز القاتل لأرنهيم في الدقيقة الأخيرة.

أما أياكس أمستردام فحسم القمة مع ضيفه ايندهوفن إثر فوزه بهدف لصفر، ليعود بدوره إلى صدارة الترتيب إلى جانب فيتسيه أرنهيم. ويدين أياكس بالفضل في هذا الفوز إلى نجمه الأيسلندي كولباين سيغثورسون، الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الرابعة والستين.

عقب هذه الجولة حامل اللقب أياكس يحتل الصدارة بفارق الأهداف أمام فيتيسي أرنهيم، الثنائي يتقدم بفارق ثلاث نقاط عن أف سي توانتي ، فينورد من جهته سحق أوتريخت بخمسة أهداف كاملة ليحتل المركز الرابع .

في إسبانيا برشلونة وأتليتيكو استهلا الجزء الثاني من الموسم بصعوبة، النادي الكاتالوني قدّم مباراة شاحبة أمام الدفاع المتماسك لنادي ليفانتي الذي فتح باب التسجيل بفضل اليوناني فينترا، وبعد تسع دقائق تمكن البلاوغرانا من ترجيح الكفة والفضل في ذلك لم يكن لمهاجيمه الثلاثة بيدرو، ميسي وأليكسي سنشيز، بل لبيكي.

بذلك تمكّن ليفانتي من الثأر لنفسه بعد النتيجة الثقيلة بسبعة أهداف دون رد في مباراة الذهاب بكامب نو، أتليتيكو فوت فرصة الإنفراد بصدارة الليغا بعد تعادله بهدف لمثله أمام أف سي إشبيليا بملعب فيسانتي كالديرون.

التعايش بين البارسا وأتليتيكو في صدارة الليغا متواصل، كل فريق يضم في رصيده إحدى وخمسين نقطة، من جانبه ريال مدريد تمكن من تقليص الفارق عن المتصدرين إلى نقطة واحد بفوزه على بيتيس بخماسية نظيفة.

مغامرة كلارنس سيدورف على رأس العارضة الفنية لأي سي ميلان بدأت بالفوز بهدف نظيف حمل بصمة ماريو بالوتيل، هدف وحيد لكنّه مهم جدا في هذه المباراة التي احتضنها ملعب سان سيرو أمام فريق فيرونا الذي أدهش الجميع، هدف جاء إثر احتساب الحكم لركلة جزاء بعد عرقلة كاكا في منطقة عمليات فيرونا، هدف ماريو بالوتيلي يمنح صاحب الرقم عشرة سابقا في الروسونيري أول فوز في مشواره الجديد كمدرب، بداية موفقة رغم أن الكثير من العمل يبقى لتحسين أوضاع أي سي ميلان.

النادي اللومباردي يبقة في المركز الحادي عشر من الكالتشيو على بعد ثمان نقاط من منطقة الخطر بينما تفصله ثلاثين نقطة عن الرائد يوفنتوس، السيدة العجوز وقّعت فوزها الثاني عشر على التوالي لتبقى في الصدارة بفارق ثمان نقاط عن أس روما المتفوق على ليفورنو.

وفي انتظار استئناف المنافسة في الدوري الألماني حامل اللقب بايرن ميونخ تنقل إلى النمسا حيث خاض مباراة ودية أمام ريد بول سالزبورغ، التشكيلة البافارية لم تمنح الهدية المفرحة لمدربها بيب غواريولا بمناسبة احتفاله بعيد ميلاده الثالث والأربعين، غياب لاعبين أساسيين على غرار فرانك ريبيري غير كافي لتبرير الهزيمة.

تعرض نادي بايرن ميونيخ الألماني لهزيمة نادرة وديا على يد ريد بول سالزبورغ متصدر الدوري النمساوى بثلاثة أهداف نظيفة، ما أظهر أن النادي المتوج بخمسة ألقاب في ألفين وثلاثة عشر ليس بالفريق الذي لا يقهر. حيث لم يتأخر السينغالي ساديو مانيه في إحراز أول هدف في الدقيقة الثالثة عشرة، الهدف الثاني كان من توقيع الاسباني جوناثان سوريانو عن طريق ضربة جزاء، أمّا الهدف الثالث فكان من توقيع روبيرت زولج.

وكان من الممكن أن يخسر بايرن بعدد أكبر من الأهداف أمام حماس سالزبورغ، لولا تدخل العارضة والإخفاق في تسديد ضربة جزاء. وهذه هي الهزيمة الثالثة فقط لبايرن منذ تولي جوارديولا منصب المدير الفني للفريق الصيف الماضي خلفا ليوب هاينكس، بعدما خسر الفريق على يد بوروسيا دورتموند في كأس السوبر الألماني، إضافة إلى خسارته أمام مانشستر سيتي الإنجليزي في المباراة الأخيرة بدور المجموعات لدوري أبطال أوربا.

يوم الجمعة المقبل بايرن ميونخ سيتنقل إلى مونشنغلادباخ ليواجه صاحب المركز الثالث في رسم اليوم الثامن عشر من البوندسليغا، لكن هذه المرة لن يقبل غوارديولا تعثرا آخرا.

إلى هنا نصل إلى ختام بنامج الزاوية لهذا الأسبوع موعدنا معكم الإثنين المقبل في تفاصيل أخرى عن كرة القدم في أوروبا.