عاجل

تقرأ الآن:

اتهامات جديدة للنظام السوري بارتكاب جرائم حرب عشية "جنيف 2"


سوريا

اتهامات جديدة للنظام السوري بارتكاب جرائم حرب عشية "جنيف 2"

ستة وعشرون ألف صورة لجثث أحد عشر ألف شخص لقوا حتفهم بالتعذيب والإعدام المُمَنْهَج منذ بداية الأزمة السورية في مراكز اعتقال تابعة للشرطة العسكرية النظامية تشهد على ارتكاب دمشق جرائم حرب يقول ثلاثة محققين متخصصين في هذا النوع من التحقيقات. صور الضحايا المفترضين تُظهِر، حسب المحققين، آثار تجويع وتعذيب وقتل خنقا.أحد المحققين الثلاثة يقول:
“لم نشاهد هذا النوع من التوثيق الصناعي ببرودة لموت المخلوقات البشرية منذ الحرب العالمية الثانية ومحاكمات نورمبِرغ. هؤلاء الناس تعرضوا للتجويع والضرب والتعذيب لِيُعدموا. الناس الذين فعلوا ذلك يجب أن يخجِلوا ويجب أن يُحاكَموا”.
هذه الاتهامات تُضاف إلى سابقاتها الواردة على لسان رئيسة هيئة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة نافي بيلاي التي اتهمت الرئيس السوري بشار الأسد بالضلوع في ارتكاب جرائم حرب. المواطن السوري زياد، الذي يبدو في عقده السادس، يقول إنه كان من بين معتقلي الاستخبارات السورية في منطقة الرقة، ويروي بعض ما تعرض له:“…ضابطان إضافيان جاءا إلينا، أحدهم كان يحمل آلة التعذيب بالكهرباء واستخدماها ضدي عدة مرات”.
ويقول الشاب أحمد الذي مر بتجربة مشابهة في الرقة:
“رأيت أناسا اقتُلعتْ أظافرُهم وغطت مكانها زوائد لحمية ثم ظهرت تحتها أظافر جديدة. إنه منظر…غير إنساني”.
هذه الاتهامات التي تأتي بعد نحو شهرين من سابقاتها تتزامن مع انعقاد ندوة جنيف الثانية يوم الخميس للبحث عن حل سياسي للأزمة السورية.