عاجل

تقرأ الآن:

نزوح أكثر من 22 ألف عائلة بسبب العملية العسكرية الواسعة غرب العراق


العراق

نزوح أكثر من 22 ألف عائلة بسبب العملية العسكرية الواسعة غرب العراق

أكثر من اثنين وعشرين ألف عائلة تركت ديارها في مناطق التوتر في العراق، من بينها أُسَر تلقتْ اليوم مساعدات إنسانية قرب كربلاء، بالتزامن مع تنفيذ الحكومة العراقية عملية عسكرية واسعة النطاق في الفلوجة والرمادي، الواقعتين في الإقليم الغربي للعراق ضد مَن تصفهم بإرهابيي تنظيم القاعدة.
غير أن شهادات واردة من مناطق التوتر تُكَذِّبُ اتهامات الحكومة، ويتضح من الأخبار التي تصل من عين المكان أن المسلحين الذين يواجهون القوات الحكومية، التي اقتحمت منذ الأحد الماضي أحياء في الرمادي، فئتان: السكان وعدد من زعمائهم الناقمون على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي من جهة، والجماعات المسلحة الموالية فكريا لتنظيم القاعدة أو القريبة منها على الأقل من جهة أخرى. ويلتقي الطرفان في تحالف شبه تلقائي ضد الحكومة التي يتهمونها بالطائفية المناهِضة لأهل السنة.
الاشتباكات تنفجر من حين لآخر بين القوات النظامية والمسلحين متسببة في قتلى وجرحى مثلما وقع اليوم الثلاثاء حيث أصيب أكثر من عشرة أشخاص بجروح في صفوف القوات الحكومية، فيما تُجهل الحصيلة في صفوف الطرف الآخر.

وعاشت العراق أمس الاثنين يوما داميا قُتِل خلاله ستة وعشرون شخصا وجرح سبعة وستون آخرون في سبعة تفجيرات طالت أكثرُها دموية حيَّ أبو دْشير الشيعي جنوب بغداد.