عاجل

تقرأ الآن:

أزمة سياسية في الحزب الديمقراطي الإيطالي بسبب سيلفيو بيرلسكوني


إيطاليا

أزمة سياسية في الحزب الديمقراطي الإيطالي بسبب سيلفيو بيرلسكوني

أزمة داخل الحزب الديمقراطي الإيطالي، الحزب اليساري الرئيسي في البلاد وأهم حزب في التحالف الحكومي، تؤدي إلى استقالة رئيس هذه التشكيلة السياسية جياني كوبِرْلو. السبب؟ مقترحات الأمين العام ماتِيو رينتزي لإصلاح قانون الانتخابات، وهو ما يرفضه رئيس الحزب المستقيل.الإصلاحات التي تقدَّم بها ماتيو رينتزي حظيت بمباركة الحزب، وبمقتضاها سيتمكن سيلفيو بيرلسكوني، رئيس الوزراء الأسبق المتابع قانونيا في عدة قضايا فساد وأخلاق والمدان بالسجن في إحداها، من العودة إلى النشاط السياسي الذي حُرم منه بحُكم إدانته القضائية.
رينزي قال:
“أنا لا أفهم مع مَن يجب أن أتحدث حول الأمر؟ مع دُودُو كلبِ بيرلسكوني؟ مع مَن أتحدث إن لم أفعل ذلك مع الشخصية السياسية التي أسست خلال العشرين سنة الماضية حزب “فورتزا إيطاليا” وأسس مرة أخرى “فورتزا إيطاليا” جديد قبل أشهر. جميع الانتقادات في هذه الجمعية تبدو لي غير ذات فائدة”.جياني كوبِرْلو، رئيس الحزب الديمقراطي اليساري الوسطي، كان ينتمي إلى التيار الشيوعي سابقا، كما كان في انتخابات ديسمبر/كانون الأول الماضي الأولية خصما لِماتِيو رينتْزي. الخلافات بينهما التي بقيت في الكواليس انفجرت خلال اجتماع متوتر للحزب بسبب إصلاح قانون الانتخابات الذي يعيد بيرلسكوني إلى المعترك السياسي والذي يُعتبر ثمرة مفاوضات جرت يوم السبت بين ماتيو رينتزي وبيرلسكوني.