عاجل

سكان لْفِيفْ يعتصمون حول ثكنات عسكرية لِمنع خروج التعزيزات إلى كْيِيفْ

تقرأ الآن:

سكان لْفِيفْ يعتصمون حول ثكنات عسكرية لِمنع خروج التعزيزات إلى كْيِيفْ

حجم النص Aa Aa

بعد التدخل العنيف لقوات الأمن في العاصمة الأوكرانية كييف صباح الأربعاء، وحدات عسكرية في مدينة لفيف، غرب البلاد، تجد نفسها محاطة بأعداد متزايدة من المواطنين ليلا ونهارا تضامنا مع المحتجين في محاولة رمزية لمنعها من الخروج لتعزيز قوات العاصمة. بعض النساء خائفات من أن يكون أبناؤهن قد أُرسلوا إلى كييف، لأنهن لم يتمكن من رؤيتهم في وحداتهم. ليديا سيميرينكو والدة أحد جنود الخدمة العسكرية المؤقتة توضح:
“ لقد قال لي ابني إن جنديا اعتُدِيَ عليه خارج الثكنة وكان المعتدون يذكرونه باسم “تِيتُوشْكُو” (الاسم الذي يُطلق حاليا على الرياضيين الذين يَدفع لهم الحزبُ الحاكم المالَ لينقضوا على المتظاهرين). لقد انهالوا عليه ضربا، وأنا خائفة على ابني…عمرُه خمسة وعشرون عاما”.
مراسل يورونيوز من مدينة لفيف ميخائيل دُوبْيَاكْ يقول إن الجنود أنفسَهم لا يرغبون في أن يُزجَّ بهم في أحداث العاصمة الأوكرانية:
“الأخبار التراجيدية الواردة من كْييف جعلت أعدادا أكبر من الناس تتحرك هنا في لْفيف. نشطاء التفوا حول ثلاث وحدات عسكرية ويعتصمون أمام مداخلها. وقد تلقوا رسالة على قطعة ورق من الجنود يقولون فيها: “ابقوا هنا وسدُّوا الطريق، لا تذهبوا. إنهم لا ينتظرون إلا ذهابكم”…”.