عاجل

تقرأ الآن:

كارلوس غصن يتوقع انتعاشا في سوق السيارات العالمية عام 2014


العالم

كارلوس غصن يتوقع انتعاشا في سوق السيارات العالمية عام 2014

شهدت اقتصادات دول “البريكس” خلال السنوات الماضية جدلا وتساؤلات لم يعد لها الآن أي معنى. في هذا البرنامج الخاص عن منتدى دافوس الاقتصادي نسلط الضوء على مدى قوة هذه الاقتصادات وعلى آثار تباطؤ النمو أم انها تراوح مكانها.

ومن المتوقع ان تواجه اقتصادات دول البريكس وهي البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا تحديا جديدا بعدما كانت في العام الماضي في طليعة النمو العالمي. وهناك حديث في دافوس عن بروز اسواق ناشئة عملاقة.

هذه الكتلة الجديدة تضم المكسيك واندونيسيا ونيجيريا وتركيا والتي تسمى” مانت”.

ولكن صندوق النقد الدولي يؤكد أن العبرة ليست في المسمى..
ويرى نائب مدير الصندوق ان بعض الاسواق الناشئة في المجموعتين هشة جدا.

ويقول: “إن البلدان التي لديها عجز كبير في الميزان التجاري تعتمد كثيرا على راس المال الاجنبي. والبلدان التي لديها معدلات تضخم مرتفعة تمر اسواقها المحلية بصعوبات. لذا من المهم ان تغتنم فرصة القيام بالاصلاحات الهيكلية والاستمرار في سياسات إعادة بناء الحيز المالي وتعزيز السياسة النقدية “ .

البرازيل والهند – من بلدان بريكس – وإندونيسيا و تركيا من بلدان “مانت” تعاني عجزا كبيرا.
وفيما يتوقع ان يتحسن الاقتصاد العالمي هذا العام .. تنقسم الاراء حول الاسواق الناشئة التي ستحقق نموا افضل هذا العام.

وتعتبر صناعة السيارات واقبال الناس على شراء السيارات مؤشرا رئيسيا لصحة الاقتصاد العالمي.
لذا التقت “ يورونيوز” كارلوس غصن نجم صناعة السيارات ورئيس مجلس ادارة رينو نيسان.

يورونيوز :
شكرا لك كارلوس غصن. الآن امبراطريتك تمتد الى كل العالم. ما هي مجالات النمو في سوق السيارات خلال العام 2014؟

كارلوس غصن : “بدون أي شك الصين. “

يورونيوز: “أنت تدخل الصين في عام 2016 هل تأسف لهذا التاخير ؟ “

كارلوس غصن:

أنا بالفعل في الصين. ونصيب نيسان وهي اكبر شركة سيارات يابانية في الصين يقدر بحوالى سبعة في المئة. واعلان رينو دخول الصين جاء عن دراية كبيرة بالسوق الصينية. نحن متفائلون جدا بآفاق السوق حتى وان دخلت شركة سيارات رينو الى الصين في عام 2016. ونعتقد ان رينو لديها القدرة على الحصول على 3.5 في المئة على الاقل من حصة السوق في الصين كخطوة أولى. لماذا 3.5 في المئة ؟ لأن هذه هي حصة رينو في السوق العالمية بشكل عام.

يورونيوز:
هل انت قلق من تباطؤ النمو في الصين؟

كارلوس غصن:

ليس كثيرا . فانا لا ارى ذلك خلال هذا العام. اعتقد ان البعض كان كل عام خلال العقد الماضي قلقا من تباطؤ محتمل للسوق الصينية ولكن ذلك لم يحدث. اكثر من 90 في المئة من الناس الذين اشتروا سيارة في عام 2013 اشتروها للمرة الاولى . مما يعني ان سوق الصين متجددة حيث يقبل الناس بكثرة على شراء السيارات لاول مرة.

يورونيوز:
هل ان الصين تمثل فئة خاصة اقتصاديا. ام انها لم تعد كذلك؟

كارلوس غصن :
الصين ترفع كثيرا معدل نمو بلدان البريكس لأن لديها اعلى معدل نمو واعلى استثمارات في البنى التحتية وفي التعليم وهي القوى الكامنة وراء النمو الاقتصادي. الصين تقوم بعمل رائع واعتقد ان البرازيل وروسيا والهند تحشد استثماراتها في البنى التحتية والتعليم على غرار الصين من اجل تحقيق مستوى النمو الذي تحتاج اليه او التي لديها القدرة على تحقيقه.

يورونيوز: “ نسمع عن مجموعة المكسيك واندونيسيا و نيجيريا وتركيا ماذا ستفعل رينو نيسان هناك ؟ “

كارلوس غصن :
نحن قادمون. في المكسيك تحتل نيسان المرتبة الاولى ورينو تبيع كثيرا. ورينو منتشرة جدا في تركيا. ولدينا استثمارات مشتركة في الهند مع مصنع “شيليا” ونبيع اربع مئة الف سيارة. كما نهتم كثيرا بافريقيا. وما اريد قوله هو اننا اهملنا بلدانا كثيرة. ومع التركيز على افريقيا خاصة ستكون عديد البلدان الحدود الجديدة لصناعة السيارات.

يورونيوز : “ بإيجاز.. ماذا عن أوروبا ؟”

كارلوس غصن :
أوروبا تعود بعد خمس سنوات من الانخفاض، حيث تراجعت السوق الأوروبية لأكثر من 25 في المئة للمرة الأولى. لدينا توقعات إيجابية لأوروبا لعام 2014. نتوقع زيادة قليلة بواحد في المئة بعد انخفاض بنسبة 25 في المئة. وهذا جيد. اعتقد ان نمو سوق السيارات سيعود ببطء بفضل ثقة المستهلك، لذلك أنا متفائل بحذر بشأن السوق الأوروبية ولكن لا شيء سيكون سريعا او كبيرا لمدة سنتين أو ثلاث سنوات قادمة “ .

يورونيوز: “ وأخيرا ما هي توقعاتك لعام 2014 ؟ “

كارلوس غصن :
أعتقد انه سيكون عام الانتعاش في أوروبا وفي اليابان وفي بعض الاسواق الناشئة التي لم تشهد انتعاشا كبيرا في عام 2013 مثل البرازيل وروسيا والهند حيث تراجعت سوق السيارات فيها. كما سيكون عام الانتعاش في الولايات المتحدة حيث واصلت سوق السيارات التحسن للوصول الى مستوى ما قبل عام 2013.

يورونيوز : “ شكرا جزيلا لمشاركتك في هذا البرنامج”

يعجب العالم بالمهارات القيادية لكارلوس غصن. في دافوس تحدثنا الى عدد من الشخصيات عن رايهم فيما يجب ان يتحلى به القادة في المستقبل.

في مرحلة ما بعد أزمة عالم الاعمال العالمية تضطر الشركات للتكيف والابتكار للبقاء في القمة.وبطبيعة الحال فان من يوجد على قمة هرم هذه الشركات هم في مقعد القيادة. فكيف يجب ان يكون القائد عام 2014 في نظر المشاركين في دافوس؟

- “ القدرة على التعاون – لأن الأمور تتغير بسرعة “.

- “الصورة الكبيرة – من المهم ان ينظر الناس عبرها الى انفسهم ولكن أيضا الى ما وراءها . “

- “ خفة الحركة الثقافية لأنه في عالم الغد سيكون من المهم للغاية التعامل مع الكثير من الثقافات ودمجها “.

ويقول جوري مارينو ، الرئيس التنفيذي المؤقت ل “هايدريك” :

“ أفضل قادة الغد جميعا في حاجة الى مشاركة نوعية “ شمولية “ .

ويضيف قائلا:

“يجب ان يكون مواطنا عالميا . وقادرا على العمل بشكل مستمر في ظل ثقافات متعددة . وفعالا على جميع مستويات المنظمة. تلك هي الصفات القيادية الرئيسية التي نتطلع إليها. “

كل عام يوفر المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بيئة فريدة لقادة الأعمال تساعدهم على العمل بطرق أفضل.

في حلقتنا القادمة سنهتم بدور المنظمات الإنسانية في دافوس لتذكير الأغنياء والأقوياء بامتيازاتهم وتاثيرهم الايجابي المحتمل في العالم.
للمزيد من المشاهدة زوروا موقعنا على:
euronews.com/davos