عاجل

الذكرى 70 لفك حصار لينينغراد

تقرأ الآن:

الذكرى 70 لفك حصار لينينغراد

حجم النص Aa Aa

في مثل هذا اليوم من كل عام منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، يحيي الروس ذكرى فك حصار لينينغراد الذي استمر حوالي تسعمائة يوم. ويصادف اليوم مرور سبعين سنة على انقضاء تلك الأحداث.

احياء الذكرى حضره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقبرة بيسكاريفكوي، التي دفن فيها عديد ضحايا الحصار.

وكان سكان المدينة المحاصرة ضلوا لنحو تسعمائة يوم يتعرضون للقصف وهم يعانون الجوع والبرد، لكنهم قاوموا بكل بسالة، وقد تضافرت جهود المدنيين والعسكريين على حد سواء من أجل الخلاص بحسب المؤرخين. وتقول سيدة روسية:

“أتذكر مشي الجنود والناس يقبلونهم. كانت الأوساخ عالقة بالجنود ولم يكونوا حليقي الشعر، ونحن الأطفال كنا قريبين من أماهاتنا ننظر إلى ما يجري”.

وتقول أخرى:
“بعد أن انتهى الحصار كنت أرقص مع أمي كل يوم، ووعدتها بأن نرقص في ساحة القصر، وقد أضاعت أمي بالمناسبة قدمي حذاءها”.

وفي مدينة سان بطرس بورغ بدأت الاحتفالات بإعادة تجسيم الوقائع التي شهدتها تلك الحقبة، لتذكر الأجيال الحاضرة بالحرب التي قادتها القيادة النازية ضد الاتحاد السوفياتي.

وقد شكل حصار لينينغراد سلسلة من الأحداث المأساوية، التي تركت آثارها في تاريخ الحرب العالمية الثانية.