عاجل

الاحتجاجات تتوسع في أوكرانيا شرقا ضد الحكومة، وسط رواج تقارير تشير إلى اضطرابات حتى في المناطق التي عرفت بتأييدها تقليديا لرئيس البلاد فيكتور يانوكوفيتش. في كييف احتل محتجون عديد المباني العامة، ليوسعوا المنطقة التي يحتلونها حول ساحة الاستقلال مركز الحركة الاحتجاجية التي اندلعت قبل أكثر من شهرين. ويقول أحد أهالي مدينة كييف:
“من الجيد أن يخرج الناس إلى الشوارع ليعبروا عن وجهات نظرهم، ولا أن يلزموا بيوتهم يتفرجون على ما يجري. أعتقد أن قوة الدفع التي حدثت هنا قد وجدت صداها هناك والناس منتبهون لها. إنه من الجيد أن يبدأ الناس في التحرك، لا أن يبقوا متفرجين”.
وفي مدينة دنيبروبيتروفسك وقعت مواجهات دامية بين آلاف المحتجين وعناصر الشرطة يوم الأحد، عندما حاول المحتجون اقتحام أحد المباني الرسمية، وتمكنت الشرطة من اعتقال حوالي أربعة عشر شخصا.
ووقعت في دونيتسك اشتباكات مماثلة، وكذلك تجمع مئات المحتجين في أوديسا وخركيف، حيث حاول المحتجون احتلال الطابق الأول من مبنى إداري حكومي، وفي سيميروبول جنوب البلاد واجه المحتجون مؤيدين للرئيس يانوكوفيتش أمام إحدى قواعد الشرطة كانوا يطالبون بوقف الاحتجاجات.
ويأتي تعاقب التطورات الأخيرة إثر رفض رئيس البلاد التوقيع على اتفاق للتبادل مع الاتحاد الأوروبي، مفضلا التقرب من روسيا.
أنت في أوكرانيا؟ أرسل لنا أفكارك،صورا وأشرطة فيديو مصورة عبر موقعنا الالكتروني
witness[at]euronews.com