عاجل

مئات النشطاء الأوكرانيين تجمعوا أمام مبنى وزارة العدل في كييف، مطالبين من محتجين احتلوا المبنى أن يغادروه.

ويقول النشطاء إنه ما من حاجة إلى احتلال المبنى ما دامت المعارضة تواصل المفاوضات مع السلطات. ولئن تم إخلاء مقر الوزارة، فإنه الآن تحت سيطرة نشطاء الميدان من المتظاهرين الذين يتحكمون في مدخله.

ويقول النائب من المعارضة اندريه الينكو:
“النشطاء يسيطرون على المبنى من الخارج. وقد خرج المحتجون الذين كانوا بداخله دون أدنى مقاومة”.

ويضيف متظاهر:

“الهدف من وجودنا هنا، هو منع أي استفزاز ومنع حرق الأرشيف في هذه الوزارة. ونحن نعلم أن الحكومة ووزيرة العدل قالا إن ذلك سيكون مبررا لفرض حالة الطوارئ”.

وكانت وزيرة العدل أولينا لوكاش هددت فعلا بفرض حالة الطوارئ، بعد أن احتل متظاهرون مقر وزارة العدل، قبل أن يخلوه في وقت لاحق، وقالت :

“ إذا لم يتم إخلاء مبنى وزارة العدل فإنني سأكون مجبرة على دعوة زملائي وأعضاء مجلس الأمن والدفاع لأطلب منهم مناقشة فرض حالة الطوارئ في البلاد”.

وكانت المعارضة أجلت تجمعا حاشدا يوم الأحد لتشيع جثمان متظاهر قتل الاسبوع الماضي خلال مصادمات مع عناصر الشرطة وسط العاصمة، وهتف المحتجون بصوت واحد الأبطال لا يموتون.

وأملا في إنهاء الأزمة السياسية بين الحكومة والمعارضة، يستعد البرلمان الأوكراني لعقد جلسة خارقة هذا الثلاثاء دعا إليها الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، لكن المعارضة لا ترى جدوى من ذلك.