عاجل

محكمة جنايات القاهرة أجلت محاكمة الرئيس المصري السابق محمد مرسي في قضية اقتحام سجون مصرية خلال ثورة الخامس العشرين من يناير، إلى الثاني والعشرين من فبراير المقبل. مرسي مثل في قفص زجاجي عازل للصوت بهدف منعه من إثارة الفوضى خلال الجلسة ومقاطعة القاضي، بحسب مصادر أمنية مصرية، خاصة أن الرئيس المعزول كرر في وقت سابق عدم اعترافه بهذه المحاكمة. في هذه القضية، يحاكم مائة وواحد وثلاثون متهما، بينهم قياديون في جماعة الإخوان المسلمين إضافة إلى أعضاء في حركة حماس وحزب الله. الإجراءات الأمنية قبالة مبنى أكاديمية الشرطة، حيث جرت جلسة المحاكمة كانت مشددة جدا، الأمر الذي جعل مؤيدو مرسي يتجمعون أمام دار القضاء العالي وسط القاهرة، مرددين هتافات مناوئة للحكومة الحالية.
يقول مراسلنا من القاهرة محمد شيخ ابراهيم:“مرسي ومن داخل قفص الإتهام رفض الإعتراف مجددا بشرعية المحكمة والقائمين عليها، لكن الملفت للنظر هذه المرة، هو الغياب التام لأنصاره من أمام مقر المحكمة وهو ما يرجعه البعض إلى التواجد الأمني المكثف في محيطها.”