عاجل

بأغلبية واسعة وافق البرلمان الأوكراني على إلغاء القوانين المقيدة لحق التظاهر، والتي تم إقرارها في غمرة الاحتجاجات المضادة للحكومة منذ أقل من أسبوعين. وبالتزامن مع ذلك وافق رئيس البلاد فيكتور يانوكوفيتش على استقالة رئيس الوزارء ميكولا آزاروف، الذي قال:
“القرارات التي اتخذها البرلمان إلى جانب قراري، يخلقان مساحة كافية من التوافق. أتوجه إلى شعب بلادنا لأقول إن أهم هدف الآن هو المحافظة على الوحدة الترابية للبلاد وضمان نجاح تطورها”.
وفيما كانت الاحتجاجات ضد الحكومة متواصلة وسط كييف، تجمع مؤيدو يانوكوفيتش أمام مبنى البرلمان مطالبين بإنهاء التظاهر. وتقول موالية للنظام:
“ليس لرئيسنا أي خيار. كان في وضع إما أن يتنازل فيه أو يدفع بأوكرانيا إلى حافة الحرب. هناك أمر بفرض حالة الطوارئ جاهز للتوقيع، ولا يتطلب إلا توقيع الرئيس”. المعارضة رحبت بالقرارات الأخيرة، لكن يبدو أنها تعتبرها غير كافية.