عاجل

في خطابه السنوي عن حال الإتحاد أعرب لرئيس الأمريكي باراك أوباما عن أمله في تسريع النمو، وتعزيز مكانة الطبقة المتوسطة، رغم عرقلة الجمهوريين، تطبيق برنامجه الاقتصادي والاجتماعي. وتقول النائبة الجمهورية كاثي ماك موريس روجرز:
“ سياسات الرئيس تجعل حياة الناس أكثر صعوبة. تحدثنا مع كثيرين ممن أجلوا مواعيدهم الطبية لعدم استطاعتهم مقابلة الأطباء الذين عهدوا العلاج لديهم. لا ينبغي علينا أن نعود إلى الوراء، فهذا القانون لا ينفع”.
وحذر أوباما الكونغرس من أنه يمكن أن يتجاوزه، إذا تطلب الأمر، للعمل على خفض الفوارق الاجتماعية في البلاد. لكن عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري كايك لي يقول:
“ما مصدر هذه اللامساواة الجديدة. في كل مرة يفقد الأمريكيون الحقوق والفرص التي تذهب في المقابل إلى السياسيين والبيروقراطيين والمصالح الخاصة”. وتخوض الادارة الأمريكية مع الجمهوريين مواجهة منذ ألفين وأحد عشر، وقد بلغت أوجها قبل ثلاثة أشهر تقريبا، تعرضت خلالها الحكومة الفدرالية إلى الشلل لأكثر من أسبوعين.