عاجل

المصرف المركزي التركي رفع جميع أسعار الفائدة الرئيسية بطريقة دراماتيكية في اجتماع السياسة الطارئ سعياً إلى الذود عن الليرة التي تتعرض لضربات متلاحقة، متجاهلاً معارضة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والذي لم يكن وحيداً، إذ لا تحظى الخطوة فيما يبدو بقبول شعبي، كما يقول هذا المواطن :

أعتقد أن هذا ستكون له عواقب سلبية على الشعب التركي. توقعات التضخم ارتفعت .بحدة مع أسعار الفائدة وما يفعلونه خاطئ جدا وهو من أجل السياسة فقط.

خطوة المصرف برفع سعر الإقراض من سبعة وخمسة وسبعين إلى اثني عشر في المائة، ومعدل الريبو لمدة أسبوع واحد إلى عشرة في المائة من أربعة ونصف في المائة، تثير حفيظة المراقبين في الأسواق العالمية.

الخبير المصرفي روبرت هالفر من بادر بانك يقول :

ماذا يفعله المصرف المركزي التركي خطير جداً.مضاعفة أسعار الفائدة من أربعة ونصف إلى عشرة في المائة، قد يضر بالاقتصاد على نطاق واسع. قد يوقف سقوط العملة في البداية، لكن ستكون هناك مدخرات أقل وسيتعرض النمو الاقتصادي لخطر كبير.

الليرة اكتسبت نحو أربعة مئوية منذ إعلان المصرف، الذي أكد استمرار السياسة النقدية المتشددة حتى تحسن توقعات التضخم.مما سيؤثرعلى النمو الذي تتكهن الحكومة التركية أن يكون عند أربعة في المائة هذا العام.