عاجل

تقرأ الآن:

في بلجيكا ، عدد المطالبين بالعودة الى بلادهم يزداد سنويا.


أوروبا

في بلجيكا ، عدد المطالبين بالعودة الى بلادهم يزداد سنويا.

الموسيقية الايطالية سيلفيا غوريا Silvia Gurria البالغة من العمر ثمانية و ثلاثين عاما ، تقيم فيي بلجيكا و قد صنفت ضمن مجموعة من المقيمين الذين استلموا انذارات بضرورة العودة الى بلادهم بسبب عدم انتظام عملهم و فعاليته على صعيد المردود المادي الكافي.
يورونيوز التقت بالموسيقية الايطالية عازفة الاكورديون وقالت سيلفيا غوريا:“عندما نستلم اشعارا بالمغادرة تسحب منا بطاقة الاقامة و نفقد الحق بالعديد من المراجعات الادارية و القانونية المتعلقة بمجال العمل و اعتقد ان هذا الوضع يجب ان يدان”.
التشريعات الاوروبية تشير الى ان المقيم في بلد اوروبي ما، لا يجب ان يصبح عالة على نظام التامين الصحي و الاجتماعي لهذا البلد. تقول في هذا المجال دومينيك ايرنولد Dominique Ernould من مكتب الاجانب في وزارة الداخلية البلجيكية: “لسنا قساة بل عقلاء و احقاء و نطبق التشريعات الاوروبية و القضاء يجعلنا محقين في غالب الاوقات لاننا بكل بساطة نطبق التشريعات الاوروبية و الوطنية بطريقة صحيحة و موضوعية “.
تشير التقارير الرسمية البلجيكية الى ان عدد المطالبين بالعودة الى بلادهم يتضاعف سنويا.
اودري تيلف من يورونيوز سألت الناطقة باسم المفوضية الاوروبية Mina Andreeva مينا اندرييفا التي قالت:“يمكن للاوروبي ان يقيم في اي بلد في الاتحاد الاوروبي لمدة ثلاثة اشهر دون المطالبة باية مكاسب اجتماعية و يمكن البقاء ستة اشهر اذا تم التثبت من العمل او ان البحث عن العمل جار و لا يسمح بالاقامة الا للاشخاص الذين يعملون و يتمتعون بالضمان الاجتماعي و الصحي.
تشير التقارير الرسمية البلجيكية الى ان عدد المطالبين بالعودة الى بلادهم يزداد سنويا.