عاجل

تقرأ الآن:

" روزيتا " تستيقظ من سباتها في الفضاء


الفضاء

" روزيتا " تستيقظ من سباتها في الفضاء

قبل بضعة أيام استيقظت المركبة الفضائية روزيتا بعد عامين ونصف العام من السبات .
في دارمشتات ، في ألمانيا، فريق روزيتا ينتظر إستقبال أول إشارة من المركبة الفضائية. انه حدث غير مسبوق حدث امام انظار العالم .
سبب الاهتمام بالحدث هو جرأ ة هذه البعثة.
فالمركبة الفضائية روزيتا تطارد مذنب ، و بمجرد إقتناص فريستها، ستحلق إلى جانبها لمدة عام ، وستتقدم بسرعة إلى داخل النظام الشمسي .
مات تايلور ، يرأس الفريق العلمي، انه المسؤول عن واحد وعشرين آلة للقيام بالمسح الضوئي ولأخذ عينات من سطح المذنب.
لإنجاز مهمة معقدة كهذه ، الأمر يتطلب متابعة مستمرة . البيانات الأولية القادمة من روزيتا كانت مفاجأة جيدة. هذه المركبة التي إنطلقت في العام 2004 ، بعد أن أمضت عشر سنوات في بيئة قاسية في الفضاء ، ألواحها
الشمسية مستمرة بتوفير نفس كمية الطاقة قبل السبات. الآن، هناك الكثير من الإختبارات الضرورية. هذا العام، جدول اعمال مدير العمليات سيكون مزدحماً . فبعد يوم على إستيقاظ روزيتا، بدأ يعمل مع الفريق على الذاكرة الإلكترونية للمركبة .

أندريا اكومازو الذي يعمل في إدارة عمليات وكالة الفضاء الأوروبية يقول إن أفضل جزء من المهمة هو الوصول إلى المذنب والوقوف إلى جانبه لأنهم سيثبتون لأنفسهم أنهم قادرون على القيام بهذا بفترة قصيرة . انهم يستطيعون ايضا التحليق إلى الإسفل، بمستوى السطح، وهذا هو ما يتعين عليهم القيام به .

هذا هو التحدي الكبير . المركبة روزيتا لا تحلق في الفضاء الخالي ، إنها ستدور حول كرة كبيرة لا يمكن التنبؤ بها من الغبار والجليد .
هذه المهمة هي إختبار للفريق الفني وفرصة للمضي قدماً . فالمهمة لا تتعلق بالحصول على معلومات أكثر عن المذنب فقط، بل والكشف عن تكوين النظام الشمسي ، وكيف تطور المذنب داخل النظام الشمسي في وقت مبكر، وبذلك إيجاد العلاقة بين تشكيل الكواكب
و تطورها الأولي.

اختيار المحرر

المقال المقبل
في انتظار إشارة من  المركبة الفضائية روزيتا

الفضاء

في انتظار إشارة من المركبة الفضائية روزيتا