عاجل

في لبنان، وسط تصاعد موجة التفجيرات بالسيارات المفخخة، شابة لبنانية تعيش في فرنسا إبتكرت تطبيقا على الهواتف الذكية. هذا التطبيق يتيح للمستخدمين إرسال تغريدة عبر موقع تويتر تقول “ما زلت على قيد الحياة”
إضافة إلى وسمي هاشتاغ “لبنان” و“التفجير الأخير”. انه يتيح لأبناء بلادها طمأنة أحبائهم وأقاربهم في حال وقوع تفجير جديد. على الرغم من أن ساندرا حسن كانت قد إبتكرت هذا التطبيق على سبيل الفكاهة، فإنه لاقى رواجا كبيرا لاسيما في المناطق التي تتعرض لتفجيرات.

ساندرا حسن تحدثت ليورونيوزعن تجربتها بالقول:
“ الوضع في لبنان متوتر الآن : وقعت العديد من الانفجارات في البلاد في شهر يناير/ كانون الثاني مثل كافة اللبنانيين ، بعد حدث كهذا، اسرع الى هاتفي لمحاولة الإطمئنان على أصدقائي وعائلتي . حين نكون في الخارج ، القلق يزداد .
فكرة اختراع هذا التطبيق جاء من هذه التجربة. نشرته الأسبوع الماضي لأنني كنت في حالة صدمة من الانفجار الذي وقع في اليوم ذاته.
مع ذلك ، على الرغم من أن الوضع مأساوي هناك ، آمل أن يكون هذا التطبيق مفيداً وأعمل أيضا على مواصلة تطويره “ .

في الواقع، غالبا ما تتعرض شبكات الهواتف في لبنان لضغط هائل بعد التفجيرات بسبب محاولة الآلاف من الأشخاص الإتصال باقاربهم واصدقائهم للتأكد من أنهم على قيد الحياة.

ساندرا تحدثت عن مسارها العلمي بالقول:
“ لدي شهادة بكالوريوس في علوم الحواسيب و عدة سنوات من الخبرة كمهندسة برمجيات . كنت تقنية طبية في قسم الطوارئ في الصليب الأحمر اللبناني لمدة أربع سنوات . هذه التجارب ولدَت لدي الرغبة في الحصول على ماجستير في الصحة العامة مع التخصص في مجال الصحة الإنسانية و الإلكترونية. أنا في طريقي لإنهاء هذا البرنامج في باريس في مدرسة الدراسات العليا للصحة العامة .”