عاجل

ضجة من نوع آخر، أحدثها بطل فضيحة التسريبات، المتعاقد السابق لدى وكالة الأمن القومي الأمريكي إدوارد سنودن، بعدما رشحه نائبان نروجيان إشتراكيان لنيل جائزة نوبل للسلام لعام 2014.

وكان سنودن رشح لهذه الجائزة في العام الماضي من قبل بروفيسور سويدي، لكنه خسر أمام “منظمة حظر الأسلحة الكيماوية”.