عاجل

بيل ستاندلي، أحد متسابقي الدراجات النارية من ولاية أوهايو الأمريكية حضر لدفنه مع حبيبته دراجة هارلي ديفيدسون النارية منذ ثمانية عشر عاما.
بيل الرجل الذي عاش بالطريقة التي أرادها كان متأكدا أن جنازته ستكون مثلما خطط لها بالضبط.
ابنته تؤكد ذلك بقولها:” كان بإمكانه الذهاب إلى أي مكان يريده بفضل دراجته. أبي هو ذلك الرجل الذي كان يحقق كل ما يرغب به.”

بيل ستاندلي، العاشق لدراجته النارية، رحل عن هذه الحياة يوم الجمعة عن سن تناهز الثانية والثمانين عاما بعد إصابته بمرض السرطان، لكنه فكر في دفنه بهذه الطريقة قبل سنوات من اكتشاف مرضه. وأمر أقربائه بتحنيطه ودفنه جالسا على دراجته النارية في تابوت مصنوع من الزجاج.