عاجل

تقرأ الآن:

الجيش يطالب الرئيس الأوكراني ب"تدابير عاجلة" لانهاء الأزمة


أوكرانيا

الجيش يطالب الرئيس الأوكراني ب"تدابير عاجلة" لانهاء الأزمة

بأحد مستشفيات العاصمة الأوكرانية كييف يتلقى الناشط الأوكراني المعارض دميترو بولاتوف العلاج الطبي بعد تعرضه للتعذيب.

وكان بولاتوف قد خطف في 22 كانون الثاني/يناير المنصرم في كييف، وترك في غابة الخميس بعد تعرضه للضرب والتعذيب، مما أثار قلق الغرب، خصوصا واشنطن.

وسبق أن تعرض معارضون آخرون في أوكرانيا للضرب أو الخطف، وقد عثر على أحدهم ميتا في غابة في مدينة لفيف غرب أوكرانيا قبل أسبوع.

وصرح الناشط الاوكراني قائلا: “ على الرغم من أنه ليس هناك بقعة واحدة على جسدي لم تتضرر، على الرغم من أن وجهي تعرض للتمزيق، وهددوا بوخز واحدة من عيني، وقطعوا قطعة من أذني، بعدما صلبوني
وثبتوني على الباب، وضربوني ضربا مبرحا. على الرغم من كل هذه الأمور وغيرها من مظاهر التعذيب القاسية، أريد أن أقول لا يمكنهم ترهيبنا، و لا شيء سيوقفنا”

بولاتوف، البالغ من العمر 35 عاما، قال إن خاطفين مجهولين ودقوا مسامير في يديه قبل أن يلقوه في غابة، مشيرا إلى أن حسب ما تبين له من لهجة خاطفيه، كان هؤلاء من الروس.

النائب المستقل السابق، تاراس شورنوفيل يقول: “ ما فعلوه مع بولاتوف، هو واحد من العناصر التي تقود لمحكمة العدل الدولية. إنها حقائق كاملة لجريمة. وهو ما يكفي لإدانة مرتكبيها”

على صعيد آخر، وقع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش الجمعة على مشروع قانون يمنح العفو للمتظاهرين المحتجزين، ويقضي بإلغاء إجراءات قمع التظاهر في خطوة وصفت بأنها تنازل كبير لصالح المعارضة.

عفو يكاد يكون بمثابة انذار للمعارضة، حيث أمهل المعارضين 15 يوما للانسحاب من الأماكن العامة التي يحتلونها. فيما طلب الجيش من الرئيس اتخاذ تدابير عاجلة لوأد الاحتجاجات بعد شهرين من أزمة غير مسبوقة.