عاجل

نقل قادة المعارضة الأوكرانية أزمة بلادهم السياسية إلى مؤتمر الأمن، الذي بدأ أعماله الجمعة في مدينة ميونيخ الألمانية.

فبعد الأوروبيين يبدو أن الولايات المتحدة قررت وضع ثقلها في هذه الأزمة المتفاقمة.

ففي مبادرة مهمة حيال المعارضة، يلتقي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري السبت في ميونيخ عددا من قادتها بينهم بطل الملاكمة السابق فيتالي كليتشكو، والنائب المعارض أرسيني ياتسينيوك.

وصرح ياتسينيوك للصحفيين: “ إن العقوبات هي الأداة المثالية لإقناع الحكومة على التمسك بالمعايير الديمقراطية، وليس بالديكتاتورية”

لكن وزير الخارجية البولندي، رادوسلو سيكورسكي يعارض فكرة العقوبات في الوقت الراهن وقال: “ العقوبات تميل إلى أن تكون نهاية للسياسة، ونحن في حالة قدم فيها الرئيس الأوكراني تنازلات مهمة للمعارضة. المحادثات بين الحكومة والمعارضة مستمرة، وينبغي لنا أن نقدم كل شيء لتشجيعهم على إيجاد حل وسط.”

إلى ذلك، طالب وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير خلال لقائه الجمعة مع نظيره الأوكراني ليونيد كوشارا في ميونيخ، طالب الحكومة الأوكرانية بالسماح للمعارض الأوكراني دميتري بولاتوف، الذي قال بأنه تعرض للتعذيب من قبل السلطات الأوكرانية بتلقي العلاج الطبي في ألمانيا.

موفدتنا إلى ميونيخ تقول: “ أزمة أوكرانيا تخيم على جدول أعمال مؤتمر الأمن في ميونيخ، ولكن تم أيضا إعطاء الكثير من الاهتمام إلى مواضيع إيران وسوريا والوضع في الشرق الأوسط”