عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا ترنو بأنظارها الاستثمارية نحو إيران


مال وأعمال

فرنسا ترنو بأنظارها الاستثمارية نحو إيران

الشركات الأوروبية تتنافس للاستثمار في إيران عقب تخفيف العقوبات المفروضة على البلاد بفضل اتفاق طهران النووي، إذ من شأن الاستثمارات الأوروبية أن تضخ عشرين مليار دولار في اقتصاد طهران.
في العشرين من كانون الثاني/يناير، علق الاتحاد الأوروبي جزءا من العقوبات ضد إيران، حيث تسعى فرنسا أيضا إلى تعزيز علاقاتها الاقتصادية، من خلال وفد يزور طهران مكون من مائة وأربعين من رجال الأعمال لبحث العلاقات التجارية الجديدة المحتملة.

العديد من أعضاء الوفد يمثلون شركات عملت في إيران قبلاً، دلالة على الرغبة في استئناف النشاط.

صيب شركة بيجو الفرنسية للسيارات من السوق الإيرانية في ألفين وأحد عشر كان الثلث، ولو أن الشركة علقت أعمالها في البلاد العام الماضي.

المسؤول في خودرو الإيرانية لصناعة السيارات يقول :

نظرا لقدرة خطنا الإنتاجي وطاقتنا ذات المنتجات المختلفة، هذه فرصة جيدة لشركات صناعة السيارات العالمية الكبرى للاستثمار هنا. في هذا ربح للجانبين.

تقرير فصلي أمريكي وصف صناعة الطاقة الايرانية بأنها منجم ذهب كامن للمستثمرين الأوروبيين.

وفقا لمسؤولي النفط الإيرانيين، فإن عمالقة الذهب الأسود في العالم يخططون للعودة إلى إيران، وهو ما عبرت عنه أيضاً كل من لوك أويل الروسية وتوتال الفرنسية و ايني الإيطالية.