عاجل

المعارضة التايلاندية التي يقودها الحزب الديمقراطي بزعامة سوثيب ثَاوغسوبان تواصل التظاهر في شوارع العاصمة بانغوك متشبثةً بمطلب رحيل رئيسة الوزراء يينغلوك شيناواترا وحكومتها.

وبدلا من أن تُفضي الانتخابات التشريعية، التي نُظمتْ يوم الأحد الماضي، إلى تجاوز الأزمة السياسية وطي صفحتها مثلما أرادت رئيسة الحكومة، تتحوَّل العملية الانتخابية إلى محور إَضافي للصراع بين السلطة والمعارضة.
هذه الأخيرة تنوي الطعن في شرعية الانتخابات ومطالبة المجلس الدستوري بإلغائها، لا سيما أن قرابة ثلث الناخبين لم يتمكنوا من التصويت بسبب مقاطعتها من طرف الحزب الديمقراطي وعرقلة سيرها في العديد من المراكز الانتخابية.

نتائج التصويت لن تُعرَف قبل أشهر ريثما تُجرى انتخابات مكمِّلة، فيما تتعقد الأزمة وتُخرِج واشنطن عن صمتها مُحَذِّرةً من حدوث انقلاب عسكري جديد وداعيةً طرفيْ الصراع إلى التحاور والتوافق على حل سياسي سلمي.