عاجل

في إحتفالية رسمية حضرتها رئيسة البلاد كاترين سامبا بانزا وشخصيات سياسية مهمة من السلطات الإنتقالية، تم اليوم إعلان إعادة بعث جيش جمهورية أفريقيا الوسطى، البلد الذي يشهد منذ عدة أشهر أعمال عنف بين مسيحيين ومسلمين. رئيسة البلاد حثت الجيش على العمل لتحقيق الأمن وقالت:” أود تأمين جميع أنحاء البلاد في غضون شهر، وكل واحد منا سيكون مسؤولا عن أفعاله، أنا أندد بمثيري الشغب أولئك الذين يريدون زرع الفوضى في البلاد”.الإحتفالية الرسمية الخاصة بالجيش الوطني وفور انتهائها ومغادرة رئيسة البلاد، شهدت عملية وصفها البعض بالمروعة بعد أن قامت مجموعة من الجنود بالإعتداء على شاب يعتقد أنه مسلم من السليكا. الجنود ضربوا الشاب المسلم حتى الموت قبل أن يقطعوا جثته بالسكاكين ويشعلون فيها النيران.