عاجل

شركة “تويتر” القائمة على موقع التدوينات القصيرة الشهير، تتكبد خسائر بحوالي 645 مليون دولار في بورصة “وول ستريت” للاوراق المالية لعام 2013 لتواصل نزيفها الذي بدأته عام 2012 بخسائر وصلت انذاك إلى 79 مليون دولار.
سكوت كيسلر محلل اقتصادي:
“تویتر لا یآتی فی المرتبة الاولى او الثانیة او الثالثة بل في الرابعة كاكبر شبكة عالمية للتواصل الاجتماعي تتخذ مقرها في الولايات المتحدة، فهو ياتي بعد “فيسبوك” و“غوغل بلس” و“ليكد ان” والسبب وراء ذلك هو عدم سهوله استخدامه أو الوصول اليه مقارنة بباقي التطبيقات. اعتقد انه من المهم ايضا أن تدفع اموالا ضخمة حتى تستثمر وتتوسع وتحافظ على نموك المستدام.”
الاداء السيء في البورصة والمرتبط في الاساس بتباطؤ زيادة مستخدمي الموقع لم يحل دون تحقيق ايرادات للشركة بلغت في الربع الاخير 243 مليون دولار بزيادة بلغت نسبتها 116% مقارنة بالعام السابق.