عاجل

تقرأ الآن:

مولدوفا بين روسيا والإتحاد الأوربي


انسايدر

مولدوفا بين روسيا والإتحاد الأوربي

مولدوفا، هذا البلد الصغير وقع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي بينما كانت المفاوضات جارية ، روسيا منعت استيراد المشروبات الكحولية من مولدوفا مدعية أنها رديئة الجودة . هل هو انتقام روسي كي لا تتوجه السلطات المولدوفية إلى الطريق المؤدية إلى أوروبا ؟ فيكتور بوستان ، الرئيس التنفيذي لمجموعة بوركاري، يقول:
“هذا الحظر يعود لأسباب سياسية ولا علاقة له بنوعية النبيذ . انه الحظر الروسي الثاني الذي نعاني منه : الأول كان في العام 2006 والثاني بدأ قبل عدة أشهر. تكبدنا خسائر كبيرة ، في العام 2006: خسرنا 80 ٪ بالنسبة لأسلافنا . وفي العام 2013 ، الخسائر كانت أقل من 20 ٪. المرة الأولى خسرت عشرة ملايين دولار بسبب الحظر. لغاية الآن خسرت أكثر من مليون دولار . “
على الرغم من هذا، مجموعة نبيذ بوركاري تواصل العمل لأنها غيرت استراتيجيتها : منذ العام 2007 ، زجاجة نبيذ واحدة من اصل خمس زجاجات كانت تباع في روسيا ، مقابل أربع او خمس زجاجات قبل الحظر. بينما ارتفعت الصادرات إلى الإتحاد الأوربي . الحال ليس كذلك بالنسبة إلى المصانع الأخرى. انها تحتاج إلى قروض بفوائد قليلة لرفع مستوى خطوط الإنتاج والتسويق و التوزيع نحوأوروبا.

فيكتور بوستانن يضيف قائلاً: “ بنك الاستثمار الأوروبي قام بخطوة غير عادية بالنسبة لمولدافيا لأنه يوفر خطوط إئتمان بقيمة 75 مليون يورو ليوفر لصانعي النبيذ فرصة تحديث منتجاتهم . “

في عائلة بوستان، صناعة النبيذ تقليد قديم. جد فيكتور كان ينتج النبيذ قبل ترحيله من قبل السوفيت. عاد إلى مولدافيا بعد وفاة ستالين. في التسعينيات، حفيده إستثمر في شراء مزرعة في روسيا ، طورها وباعها بمبلغ يعادل خمسةَ عشر مليون يورو . هذه الثروة أتاحت له الإستثمار مجدداً في بلده

داتشيين سيولوس ، المفوض الأوروبي للشؤون الزراعية ، يقول: بالنسبة إلى النبيذ، الإتحاد الأوربي فتح أسواقه تماماً للنبيذ المولدوفي الذي دخل إليها دون أي قيود أو شروط.” لنعد الآن إلى الأسباب التي دفعت روسيا إلى إيقاف إستيراد النبيذ المولدوفي. انها تقول هناك شكوك تتعلق بجودته. إتصلنا بالمسؤولين الصحيين الروس لمقابلتهم لكنهم رفضوا التحدث إلينا. مديرة المركز الوطني لإختبار المشروبات الكحولية في مولدوفا تؤكد ان اختبارات هذه المنتوجات بالتعاون مع المختبرات الأوربية تناقض التأكيدات الروسية. لودميلا ماركوكي ، مديرة المركز الوطني لإختبار المشروبات الكحولية، تقول: “انها غير صحيحة . تم تصدير النبيذ المولدوفي إلى الاتحاد الأوروبي. لم نواجه اية مشاكل بسبب المنتوجات المصدرة إلى هناك. الإشكالات تأتي من روسيا فقط. “ هذه هي وجهة نظر وزير الزراعة في مولدوفا ايضاً. انه لا يفهم أسباب مقاطعة إستيراد النبيذ المولدوفي، فتاريخ تجارة النبيذ تعد فخراً وطنياً لهذا البلد الصغير. فاسيلي بوماكوف، يقول: “ 70% من النبيذ الروسي هو نبيذ قادم من مولدوفا. الجميع في الاتحاد السوفيتي بما في ذلك روسيا يحبون النبيذ المولدوفي. يعرفون أنه جيد وغير خطير

في الواقع، بعض المناطق المولدوفية ناطقة بالروسية وترفض التقارب مع أوربا. ترانسنيستريا انفصالية، وقراقوزيا، منطقة حكم ذاتي .

لا يمكن ان نتحدث عن العلاقات بين مولدوفا وموسكو دون التطرق إلى الغاز. فلغاية الآن ، روسيا هي التي تزود هذا البلد الصغير بالغاز.
هنا، تُربط خطوط نقل الغاز بالشبكة الأوربية عبر رومانيا . انها وسيلة إحتياطية إن أغلقت روسيا شريان حياة مولدوفا.

المهندس إيوان فودور، يقول:
“ نعمل على توصيل هذه الأنابيب لكي لا تعتمد جمهوريةمولدوفا 100% على الغاز الروسي . 32.2 كيلومتر هو طول خط الانابيب على الأراضي الرومانية، و 11 كيلومتر على الأراضي المولدوفية . قدرته هي 1.5 مليار متر مكعب في السنة. “

البعض يؤكد أنه سيتم إستغلال عشرة في المائة فقط من طاقة هذا المشروع الممول من الحكومة الرومانية والمولدوفية والإتحاد الأوربي ، في حالة عدم تشييد بنية تحتية إضافية . هناك بعض الإشكالات في محادثات تمديد خط الأنابيب خاصة وان شركة غازبروم الروسية هي التي تتحكم بشركة الغاز المولدوفية.

اما عن وجهة نظر المستهلكين المولدوفيين، في فارزارستي ، أحد المنتجين بحاجة إلى الغاز لتجفيف الفاكهة وتصديرها إلى روسيا و أوكرانيا. الفاتورة باهظة لأن غازبروم تفرض أسعارا عالية على مولدوفا. انه يريد بيع منتوجه في سوق الاتحاد الأوروبي أيضا، لكنه لا يعرف كيف. والاستثمار في غاية الصعوبة بسبب ارتفاع اسعار الفائدة .

في الواقع، المزارعون الصغار يفتقدون إلى الخبرة للدخول إلى السوق الأوربية. هذا هو رأي عمدة فارزارستي ايضاً، انه يدعو إلى تعاون أكبر بين المزارعين في مولدوفا.

أعلى التقديرات تشير إلى أن 400 ألف مولدوفي يعملون في روسيا بيد أن موسكو شددت مؤخرا قوانين الهجرة . الاتحاد الأوروبي من جهته، وعد بتسهيل الحصول على تأشيرة دخول المولدوفيين ، على الأقل للإقامة لفترة قصيرة.
إستطلاعات الرأي تشير إلى ان اربعة واربعين في المائة يريدون أن يتقربوا من الإتحاد الأوربي. واربعون في المائة يريدون أن يتقربوا من روسيا. الانتخابات التشريعية المقبلة في نهاية هذا العام ستكون حاسمة بالنسبة لتحديد توجه مولدوفا التي تواجه بعض المشاكل مع روسيا، انها أفقر بلد في أوربا، وبحاجة إلى مساعدة بغض النظر من أي ستأتي .

للاستماع إلى المقابلة كاملة مع مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الزراعية، داتشيين سيولوس ، باللغة الفرنسية الرجاء الضغط على الرابط أدناه.
مراسل يورونيوز، هانز فون دير بريلي، إلتقى به في العاصمة المولدوفية كيشيناو . المفوص الأوربي يقترح المزيد من التعاون بين الاتحاد الأوروبي ومولدوفا.

Interview bonus : Dacian Ciolos, Commissaire européen en charge de l’Agriculture

اختيار المحرر

المقال المقبل
رهانات ومخاطر الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 في سوتشي ؟

انسايدر

رهانات ومخاطر الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 في سوتشي ؟