عاجل

كريستينا دو بوربون،نجلة ملك إسبانيا، ستمثل أمام القضاء الإسباني هذا السبت الموافق للثامن من فبراير. كريستينا هي الابنة الصغرى للملك خوان كارلوس. و قد تلقت أمرا من محكمة بالما دي مايوركا وقعه القاضي، خوسيه كاسترو، قاضي التحقيق أشار في لائحة الاتهام إلى تهم تتعلق بالتهرب الضريبي و عمليات غسل أموال مشتبه فيها من خلال شركة آيزون. حيث تقاسم زوجها فيها بنسبة خمسين في المئة.
السيدة كريستينا دو بوربون، سترد أثناء مثولها أمام القضاء، على تحقيقات القاضي، بأمر النفقات الشخصية التي دفعتها لها آيزون، منها شراء غسالة أواني بمقدار ألف و سبع مئة وواحد و أربعين يورو. و تلقيها دروسا في الرقص في البيت و حفلات عائلية.
زوجها إيناكي أوردانغاران، متهم هو الآخر في قضية أخرى، قضية “ نووس” يتعلق الأمر باختلاس مشتبه فيه يقدر بأكثر من ستة ملايين يورو مصدرها المال العام.
و قد مثل مع شريكه السابق دييجو توريس مرتين خلال عامين. أمام محكمة دي بالم دو مايوركا، و قد جاء إلى المحاكمة راجلا.
في الثالث من نيسان/أبريل، من العام الماضي،، طلب القاضي كاسترو محاكمة كريستينا دو بوربون، لكن طلب القاضي قوبل بالرفض من قبل نيابة قضاء بالما.
لقد كان الامر امتحانا عسيرا للزوجين ، و قد أسهم ذلك في توحيد الزوجين لمجابهة ما ينتظرهما في قابل الأيام. كما يقول أحد المقربين.
ماريو باسكويال فيف، محام:
“ رأيت الزوجين متحدين أمام شدة الأزمة، و أمام ما يحصل الآن و ما سيحدث مستقبلا”
لكن الفضيحة كلفت ديوان العرش الملكي غاليا، و الصورة تهلهلت حيث أظهرت استطلاعات للرأي في نيسان 2013 أن مستوى القابلية الشعبية لم يتجاوز 4 نقاط من أصل عشرة.
و لكن ملك إسبانيا قد طمأن في 2011 شعب أسبانيا في خطابه الذي ألقاه في الرابع و العشرين من ديسمبربأن أي تجاوز سيأخذ القضاء مجراه بذلك.
ملك إسبانيا:
نحن نعيش و من حسن حظنا في دولة القانون، و كل حكم مدان يجب أن يمر عبر العدالة و يعاقب بموجب القانون. الجميع متساوون أمام العدالة”
لكن في الوقت الحاضر ، ابنته كريستينا هي التي يواجهها القضاء بلائحة تهم ينبغي أن ترد عليها
تعتبر كريستينا وريثة العرش الملكي السابعة، وهو حق لا تتخلى عنه تماما كممارستها لحقها بالقدوم إلى المحكمة على متن سيارة فارهة .