عاجل

تقرأ الآن:

هدوء في البوسنة بعد تظاهرات عنيفة احتجاجا على إنتشار الفقر


البوسنة والهرسك

هدوء في البوسنة بعد تظاهرات عنيفة احتجاجا على إنتشار الفقر

الهدوء يعود الى البوسنة عقب تحول مدن عدة الى مسرح لتظاهرات عنيفة ضد إنتشار الفقر وسوء إدارة البلاد

في سراييفو، إنتشرت رائحة الدخان اثر اضرام النار في المباني التي تضم المقر الرئاسي والإدارة المحلية للعاصمة.

حالة من الذهول إنتابت البوسنيين جراء أعمال العنف هذه والتي أعادتهم بالذاكرة الى سنوات الحرب الأهلية

جندي بوسني سابق يقول: لقد دافعت عن المدينة بما في ذلك هذا المبنى، لانقاذه كغيره من المباني لقد شعرت بالأسف عندما رأيت ما كان يحدث بالأمس.

ويقول آخر: لقد حافظت على هذا المبنى من التعرض للتدمير في حريق وقع عام 1992عندما كنت رئيسا للمجلس التنفيذي لمركز سراييفو، حينها هاجم الجيش الصربي هذا المبنى كنت من بين اللذين أخمدوا حريقا تعرض له، الان أطفالنا الذين نشأوا في البوسنة والهرسك أضرموا النار فيه.

تستغرب هذه السيدة من أضرام النيران في نفس المؤسسات بوقت متزامن إذ تقول: كان الأمر متعمدا كيف يمكن لهذا كله أن يحدث في نفس الوقت في سراييفو وموستار وتوزلا، وتعرض نفس المؤسسات للحريق هناك خطأ ما.

وتقول اخرى : بالطبع أشعر بالأسف لهذا الضرر الذي تسببوا فيه، ولكن عندما يتحدث شخص ما في كل وقت والآخر لا يصغي إليه يكون هذا هو السبيل الوحيد للتعبيرعن عدم الرضى.

عناصر الإطفاء عملت على إخماد الحرائق طوال الليل فيما أشارت الإحصائيات إلى وقوع خسائر مادية كبيرة بالمباني التي تعرضت للإعتداء من قبل المتظاهرين الذين خرجوا للتعبير عن غضبهم بسبب إنتشار الفقر والبطالة في البلاد.