عاجل

افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي كان يفترض أن يكون نصرا سياسيا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ينهي أشهرا من الانتقادات الموجهة إليه بشأن ملفات الفساد ذات العلاقة بالألعاب، والسجل الروسي في مجال حقوق الانسان.

لكن لم يكن كل شيء مثاليا، إذ أنارت حلقات شعار الأولمبياد الخمس، باستثناء تلك التي تمثل أمريكا. ويقول أحد المتفرجين في ملعب فيشت الذي تم فيه حفل الافتتاح:

“لا ندرك الكمال في كل شيء، هذه أشياء يمكن أن تحدث. بإمكاننا أن نخطط، ولكن في المحصلة هو عمل بشري”.

ولم يعرف إذا كان الخطأ طارئا أم متعمدا، لكنه اعتبر من جانب وسائل إعلامية رمزا للدورة وكل الجدل الذي
رافقها، ومع ذلك فإن الالعاب تعد بحسب المصادر ذاتها أهم أسبوعين في الحياة المهنية لبوتين.