عاجل

تقرأ الآن:

إبنة ملك إسبانيا تنفي أي علاقة لها بعمليات الإختلاس المنسوبة إلى زوجها


إسبانيا

إبنة ملك إسبانيا تنفي أي علاقة لها بعمليات الإختلاس المنسوبة إلى زوجها

بعد اخضاعها للإستجواب لمدة سبع ساعات خرجت الأميرة كريستينا، الإبنة الصغرى لملك إسبانيا خوان كارلوس، مساء السبت من قاعة المحكمة في بالما دي مايوركا.

الأميرة كريستينا نفت أمام القاضي، الذي اتهمها بالتهرب الضريبي أي علاقة لها بعمليات الإختلاس المنسوبة إلى زوجها، وأكدت أنها “كانت تثق به”

ويشتبه القاضي بأن الإبنة الصغرى للملك قد تعاونت بالفعل مع زوجها إينياكي أوردانغارين، الذي وجه إليه الإتهام رسميا في 29 كانون الأول/ديسمبر 2011 باختلاس 6,1 ملايين يورو من الأموال العامة مع شريك له.

محامي الأميرة كريستينا يقول: “ لم يكن لديها أي إمتيازات أو حصانة، وقالت إنها قد أجابت على كل الأسئلة، وقالت الحقيقة للقاضي.”

وهذه أول مرة يستدعى فيها أحد أفراد العائلة المالكة في إطار تحقيقات جنائية منذ عودة النظام الملكي في عام 1975 بعد الإطاحة بالنظام الدكتاتوري لفرانشيسكو فرانكو.

قضية الفساد هذه أدت إلى تفاقم الغضب العام من فساد النخبة الحاكمة ومشاعر الاستياء تجاه العائلة المالكة الإسبانية.

هذا وتظاهر عشرات الإسبان أمام مبنى المحكمة في جزر الباليار، الذي طوقته قوات الشرطة، وهم يطلقون هتافات تطالب ب“اقرار العدالة” و“اسقاط الملكية” في إسبانيا.