عاجل

تقرأ الآن:

الرقص على إيقاع الرسم


generation-y

الرقص على إيقاع الرسم

ليس من السهل العثور على لوحات الفنان الهولندي هيرونيموس بوش في صالات العرض الكبيرة في متحف اللوفر في باريس. والسبب بسيط : هنا يوجد عمل واحد فقط بأبعاد صغيرة، بيد انه كاف بالنسبة لهؤلاء الشباب للدخول إلى عالمه .

جون مارتنز يقول:
“ تعرفنا على لوحة بوش المعروضة هنا “ قارب المجانيين “ . هذا الجنون، هذا الجانب من البشاعة والوحشية ، شئ يهمني. هذه الحركات التي يمكن أن نراها في هذا العمل تساعدني على خلق اللغة الجسدية التي ساستخدمها في التصميم “ .

خمسة من مصممي الرقص الأوروبيين يعملون على مشروع الفنان بوش أو مشروع B ، خمس وجهات نظر مختلفة لعمل هذا الفنان الذي توفي قبل
حوالي 500 عام.

جون مارتنز يضيف قائلاً:
“ هذه اللوحلات آخاذة . يمكن النظر إليها لساعات عدة. هناك الكثير من التفاصيل الصغيرة. هذا ما أحاول القيام به، وضع الكثير من المعلومات خلال وقت قصير
جداً”.

خوان دانتي موريللو يقول:
“ عملت على فكرة الإثارة. كيف تساعد الإثارة وحب المعرفة على المضي قدماً والحصول على أشياء مختلفة . هذا هو الإتجاه الذي عملت عليه لتصميم
الرقصات.”

جيورجيا ناردين تقول: “ على الرغم من بشاعة المشاهد التي يقدمها، هناك تركيز قوي على إنسانية وضعف الإنسان وإفشائه .هذا ما يهمني في عملي. “

دانيال فافيه، مدير مصنع طابوق يقول:
“ الإختيار كان العثور على فنانين لديهم حساسية خاصة لعمل بوش ومنحهم حرية مطلقة للارتجال وتخيل شيء جديد مقارنة بكتاباتهم وعمل الرسام “.

عمل في صميم مشروع مصنع الطابوق هذا خارج باريس والذي تم تجديده. مشروع قام بمبادرات عدة من هذا النوع. “ التحولات” ، مشروع ثقافي للمفوضية الأوربية
اطلق عليه الآن إسم “ ابداع اوربي”. انه عبارة عن سلسلة أخرى من تصميم الرقصات و فيلم مستوحى من تحويل المباني التاريخية.

دانيال فافيه يضيف قائلاً:
“ تم إنشاء مصنع الطابوق في العام 1866 . قلنا لإدخال الرقص في مكان مزدحم ، علينا ان ننظر ما فعل السابقون في هذا المكان، قلنا، من المهم حقاً ان نطرح
الأسئلة المتعلقة بالقيم و الدين ، والعمل و السلطة من خلال مبانينا “ .

ما فائدة هذا بالنسبة إلي ؟

جون مارتنز، يقول:
“ التنوع امرمثير للاهتمام . كافة هؤلاء الأشخاص لديهم الكثير من المعارف ولهم طابعهم الخاص. لذلك، من المهم أن نحصل على ردة فعلهم، أن يعلمونا كيف
يعالجون مشكلة ما أو كيف يقرأون هذا العمل “.

دانيال فافيه يضيف قائلاً:
“الفكرة هي تحسين معرفة الشباب الأوروبيين ، لتبادل الخبرات ومن ثم تبادل المعارف في دولهم ، ولمقاومة العزلة الذاتية ايضاً . انه امر مهم لتحفيزالإبداع “ .

تابعوا برنامج جنريشن واي-جيل شباب، من خلال صفحاتنا على مواقع التواصل الإجتماعي.

Facebook
Twitter
Google+

اختيار المحرر

المقال المقبل
أوروبا، أرض واحدة و هوية مختلفة

generation-y

أوروبا، أرض واحدة و هوية مختلفة