عاجل

تقرأ الآن:

بين العنف المستمر والمفاوضات في جنيف، ثلاثة ايام اضافية لاجلاء المدنيين من حمص


سوريا

بين العنف المستمر والمفاوضات في جنيف، ثلاثة ايام اضافية لاجلاء المدنيين من حمص

ثلاثة ايام هي المهلة الاضافية التي وافقت الاطراف المتنازعة في سوريا على اعطائها لاجلاء المدنيين من وسط مدينة حمص المحاصرة منذ اكثر من سنتين. وبلغ عدد الذين تم إجلاؤهم حوالى الف ومئتي شخص. وفي غضون ذلك شهدت مدينة المليحة في ريف دمشق غارة جوية كما يقول بعض الناشطين ومصور هذه اللقطات. هذا وقد بدأت الجولة الثانية من مفاوضات جنيف اثنين مع كل من وفدي النظام والمعارضة. فلكل منهما موقفه الثابت. المعارضة تشدد على حكم انتقالي والعنف الذي يقوم به النظام.
ويقول لؤي صافي المتحدث باسم الائتلاف الوطني إنه “ليس من المقبول ان يرسل النظام وفده لمباحثات سلام في الوقت الذي يقتل فيه شعبنا في سوريا. هذا يجب ان يتوقف. ندعو المجتمع الدولي لان يقوم بشيء في هذا الشأن.”
العنف مستمر كما هنا في قرية معان في محافظة حماة، حيث قتل اربعون شخصاً نصفهم تقريباً من المدنيين ونصفهم الاخر من المقاتلين الموالين للنظام كما اعلنت محطة اوغاريت السورية الرسمية.
وقد اعلن من جهته، فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري انه “ان لم نناقش كيفية ايقاف هذه المجازر، فلن يكون للشعب السوري اي ثقة بما يجري هنا.”
هذا وقد عاشت مدينة هنانو في محافظة حلب انفجارات ناتجة عن سقوط براميل كما افاد ناشطون معارضون على مواقع التواصل الاجتماعي وبثتها وكالات الانباء العالمية.