عاجل

تقرأ الآن:

الاحتجاجات الاجتماعية في البوسنة والهرسك تدخل يومها السادس


البوسنة والهرسك

الاحتجاجات الاجتماعية في البوسنة والهرسك تدخل يومها السادس

الآلاف تظاهروا في عدة مدن في البوسنة والهرسك وعلى رأسها العاصمة سراييفوا حيث تجمعوا أمام مقر الرئاسة للمطالبة برحيل الفريق الحاكم وتعويضه بخبراء أكفاء غير متحزبين وقادرين على إخراج البلاد من أزمتها بعد أن بلغ مستوى البطالة فيها نسبة أربعين بالمائة وتفشى الفساد في أجهزة الدولة. هذه الاضطرابات تعد الأسوأ منذ حرب يوغوسلافيا سابقا في بداية تسعينيات القرن الماضي. كارل بيلدْتْ ممثل المجموعة الدولية السابق في البوسنة يعلق على هذه الأحداث قائلا:
“أعتقد أن السياسيين أمضوا وقتا هاما في التركيز على قضايا خاطئة. فقاموا بالكثير من المناورات حول المسائل الدستورية القومية وغيرها من القضايا دون مواجهة الوضع الاقتصادي الخطير للبلاد. وما أعنيه هو القيام ببعض الإصلاحات الاقتصادية الجوهرية. وهذا ما تم إهمالُه”.
في بلغراد بصربيا نُظمت احتجاجات تضامنية مع مطالب البوسنيين تشجعهم على الصمود. الاحتجاجات التي دخلت يومها السادس بدأت عنيفة يوم الجمعة الماضي حيث حُرِّبتْ العديد من المؤسسات الحكومية بما فيها مقر رئاسة الدولة في سراييفو الذي أَضرم فيه متظاهرون النار والذي أصبح محيطه ساحة للاعتصام اليومي على غرار ما يحدث في مدن كبرى أخرى. الناس غاضبون بعد أن اصبح خُمسُ البوسنيين يعيشون تحت عتبة الفقر.