عاجل

عاجل

كاثرين سامبا بانزا: كيف ستتمكن من إخراج أفريقيا الوسطى من الأزمة؟

تقرأ الآن:

كاثرين سامبا بانزا: كيف ستتمكن من إخراج أفريقيا الوسطى من الأزمة؟

حجم النص Aa Aa

منذ أن تولت منصبها، أول زيارة خارجية لها كانت لدولة صديقة .
كاثرين سامبا بانزا ، الرئيسة الإنتقالية لجمهورية أفريقيا الوسطى المنتخبة في العشرين من كانون الثاني ، ذهبت إلى الكونغو – برازافيل للإلتقاء بنظيرها، دنيس ساسو
نغيسو، البلد الذي لعب دور الوسيط في إزمة أفريقيا الوسطى.
بينما يستمر العنف الطائفي، بانتظار نشر قوة أوروبية لدعم القوات الافريقية والفرنسية، على كاثرين سامبا بانزا تهدئة البلاد.
سيدة الأعمال السابقة هذه تحدثت ليورونيوز عن تحديات نزع السلاح وفتح تحقيق دولي .

يورونيوز، فرانسوا شينياك :
“ السيدة الرئيسة، مرحبا . قبل كل شئ، شكراً لموافقتك على الإجابة على أسئلة يورونيوز بينما يمر بلدكم بواحد ة من أخطر الأزمات التي شهدتها أفريقيا في السنوات
الأخيرة . السؤال الأول، قبل بضعة أيام ، المحكمة الجنائية الدولية أطلقت إجراء التحري عن جرائم الحرب في افريقيا الوسطى . هل ستدعمون محققي المحكمة الجنائية الدولية ؟ “

‘’ كاثرين سامبا بانزا، رئيسة أفريقيا الوسطى :
“ المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية أعلمني بهذا الإجراء وطلب دعم الحكومة المركزية، فأكدت له هذا الدعم .

يورونيوز: “ الأولوية ، هل أولويتكم هي لنزع سلاح كافة الميليشيات ؟ “

كاثرين سامبا بانزا :
“ هناك الكثير من الأسلحة المنتشرة في كافة أنحاء البلاد . انها عملية ستنفذ تدريجيا ، لكن هناك إرادة، تصميم على نزع سلاح كافة الميليشيات . “

يورونيوز:
“ما سبب هذا العنف بين المسيحيين والمسلمين ، وعمليات النهب، و الإعدام خارج نطاق القانون والقتل، بين طائفتين عاشتا في وئام حتى الآن ؟ “

كاثرين سامبا بانزا :
“ السبب الرئيسي هو الفقر ، هناك فقر شديد. شباب بلا عمل ، يتم تغييرهم بسهولة . لذلك ، أقول إن السياسيين استخدموا هذه العوامل الحساسة لتحقيق أغراضِ معينة. للأسف ، هذا أدى إلى حدوث صراع بين المسلمين و المسيحيين ، هذا هو الواقع “ .

يورونيوز:
“ السيدة الرئيسة ، أينبغي ان تكون هناك عملية مصالحة وطنية ؟ “

كاثرين سامبا بانزا :
“ نحن بحاجة الى عملية المصالحة . انها ستكون تتويجا لعملية تدريجية ، خطوة بعد خطوة. أنا مع قاعدة الحوار بين المجتمعات للتعلم مجدداً كيفية العيش معاً في
جمهورية أفريقيا الوسطى . التمكن من إجراء الحوار الوطني سينهي العملية التي قمنا بها هنا. لا جدوى من القيام بعلاج جماعي، إن كان الشعب في الأساس، غير
متفق وغير قادر على العيش معاً “ .

يورونيوز:
“ كيف يمكنك الرد على بعض المتنبئين الذين يقولون ان البلاد تسير نحو انقسام لا مفر منه ؟ “

كاثرين سامبا بانزا :
“ لن أتخلى عن شبر واحد من بلدي. ادين بشدة النزاعات الانفصالية في جمهورية أفريقيا الوسطى ، وحذرت الذين يريدون هذا الإنفصال، سأعترضهم . “

يورونيوز:
“ سيدتي الرئيسة، المجتمع الدولي أشاد بانتخابكم ، كذلك الدول المجاورة والاتحاد الأفريقي . كيف ستتمكنون من إخراج البلاد من هذه الأزمة الخطيرة ؟ “

كاثرين سامبا بانزا :
“ المشاكل حقيقية. والتحديات هائلة . توقعات الشعب مهمة أيضا. هناك الكثير من الاحتياجات، لا أستطيع تلبيتها خلال خمسة عشر يوماً. أنا على بينة من التحديات التي تنتظرنا ، وعلى بينة ايضا من الآمال المنتظرة . ما أقول هو إنني ألتزم بالنتائج “ .

يورونيوز::
“ أنت ثالث امرأة منتخبة لرئاسة دولة أفريقية. إنتخاب أمراة في دولة أفريقية تسودها أعمال العنف، ميزة أم وضع غير مناسب، سيدتي الرئيسة ؟ “

كاثرين سامبا بانزا :
“انها ميزة. أنا فخورة بها . الأنوثة والأمومة، مزايا ستتيح لي التعامل مع بعض المشاكل بكثير من الواقعية والحساسية . سأواجه الكثير من الصعوبات ، أعرف هذا،
لكنني أقول لنفسي ، سنتمكن من حلها “ .