عاجل

يواصل آلاف المتظاهرين الأوكرانيين احتلال وسط العاصمة كييف مطالبين بتنحي الرئيس فيكتور يانوكوفيتش، وسط دعوات إلى الالتزام بإضراب عام هذا الخميس والتظاهر. في الأثناء جدد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي دعواتهم السلطات الأوكرانية بالتوقف عن استعمال العنف ضد المتظاهرين، ملوحين بتسليط العقوبات، إذا تدهورت الأوضاع. ويقول الوزير الفرنسي للشؤون الأوروبية تيري ريبونتان:
“لا أحد يريد فرض عقوبات فورية وشاملة، لقد قررنا الرجوع إلى اعتماد عقوبات محددة إذا أصبحت الاوضاع أكثر سوءا، ما يعني أن الوضع ليس كذلك الآن. وبذلك نريد أن نبعث برسالة واضحة إلى أولئك الذين يمكن أن تطالهم العقوبات. نتابع الأوضاع عن قرب، وقد أكدنا دعم الديمقراطية. والواضح أن هذه العقوبات يمكن أن تستهدف أولئك الذين لا يفضلون المسار الديمقراطي”.
وفيما تطالب المعارضة بعودة فورية لدستور ألفين وأربعة، ما يعني تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية، يؤكد رئيس البلاد فيكتور يانوكوفيتش استعداده للتسوية وصياغة دستور جديد، لكن المعارضة ترى في ذلك مناورة لكسب الوقت.