عاجل

تم تعليق عملية اجلاء المدنيين من مدينة حمص القديمة لهذا اليوم لاسباب فنية ولوجستية على ان تستأنف في اليوم التالي كما اعلن محافظ المدينة.

من جهتها اعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ان اكثر من ثلاثمئة رجل من بين الذي اجلوا من المدينة احتجزتهم السلطات الرسمية لاستجوابهم.

اما مشروع القرار الذي قدم الى مجلس الامن الدولي حول الوضع الانساني في سوريا فلم ينل سوى رفضاً روسياً.

اذ قال وزير خارجيتها سيرغي لافروف: “انها تتضمن انذاراً للحكومة مفاده إن لم تقرر في غضون بضعة اسابيع ستفرض العقوبات تلقائياً. فلا جدوى منه.”

لكن هذه المسودة يطالب بها وفد المعارضة الذي حضر الجلسة المشتركة مع الوفد النظامي بحضور الموفد الدولي الاخضر الابراهيمي.

ويقول احد اعضائها منذر اقبيق “لدينا مئات الالاف من الناس في شرق الغوطة وشرق دمشق. يعانون من المجاعة نتيجة الحصار كما في العديد من المناطق. ما حصل في حمص هو امر مؤقت وما نطالب به هو تطبيق كامل للقانون الدولي الانساني.”

الابراهيمي الذي اعلن ان بداية الجولة الثانية من مفاوضات جنيف اثنين كانت شاقة ولم تحقق تقدماً، كان قد طلب وفد المعارضة منه جدولاً زمنياً وموعداً محدداً لانهاء التفاوض كي لا ينجر كما قال الى “لعبة النظام”.