عاجل

تقرأ الآن:

خمس عشرة غارة جوية نفذها الطيران الحربي السوري على مدينة يبرود ومحيطها.


سوريا

خمس عشرة غارة جوية نفذها الطيران الحربي السوري على مدينة يبرود ومحيطها.

خمس عشرة غارة جوية نفذها الطيران الحربي السوري على مدينة يبرود ومحيطها. وقد ترافق ذلك مع قصف بالمدرعات واشتباكات عنيفة بين القوات النظامية المدعومة من حزب الله اللبناني ومقاتلي المعارضة.

وتعتبر يبرود آخر كبرى المدن التي تسيطر عليها قوات المعارضة.

هذا العنف الذي يجتاح البلاد ادى الى سقوط سبعة وعشرين شخصاً في حي الصاخور في مدينة حلب ، وذلك نتيجة القصف بالبراميل المتفجرة وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

السوريون الهاربون من هذه المعارك الى البلدان المجاورة كالاردن يحلمون بنظام جديد لكن خيبة املهم كبيرة كما يقول احدهم في مخيم الزعتري: “جنيف … جنيف… ننتظر وننتظر …كل يعطي رأيه …لكن لا يحدث شىء.”

لبنان ايضاً هو ملجأ لجيرانه الفارين من القتال. ولكن وجودهم بدأ يخلق تنفاساً في الاسعار وتكلفة اليد العاملة. وقال احد باعة الحلويات إن اسعار بضاعته اغلى من تلك التي يبيعها السوري فسيضطر اما لاغلاف متجره واما لان يبيع والخسارة بانتظاره.

ثمانمئة وثمانون الف لاجىء سوري تقريباً وصلوا الى لبنان ولايعيشون
في مخيمات رسمية كما هو الحال
في بقية الدول التي استقبلتهم.