عاجل

يورونيوز:
من واشنطن يوافينا مراسلنا هناك ستيفان غروب.
بعد علاقات فرنسية أمريكية مضطربة نوعا ما منذ الحرب في العراق، هل يمكننا الحديث عن “قصة حب” بين هولاندا وأوباما؟
-ستيفان غروب:
العلاقات الفرنسية الأميركية تعرف أزهى أيامها منذ فترة طويلة. تحدثت مع دبلوماسي فرنسي رفيع المستوى هنا وأخبرني أن الفرنسيين يشعرون الآن بصداقة حقيقية مع الأمريكيين ولا تجمعهم بهم مجرد علاقة مشاركة.
فالدولتان تتقاسمان وجهات النظر ذاتها حول جميع القضايا الهامة، كما أنهما تشتركان في الطموحات الوطنية ذاتها.
الرئيسان هولاند وأوباما تفاهما بكل جيد منذ أول لقاء جمع بينهما.
يورونيوز :
في ختام زيارته هذه تحول الرئيس الفرنسي إلى كاليفورنيا حيث أباطرة التكنولوجيا في وادي السليكون. ما الدافع لذهابه إلى هناك؟
-ستيفان غروب:
البلدان تعاونا طويلا في مجال العلم والتكنلوجيا،على سبيل المثال، كلاهما يقود الحملة العالمية لمكافحة الإيدز. هناك اعتقاد في فرنسا وأمريكا أن الابتكار هو القلب النابض للنشاط البشري وتاريخيا كان هذان البلدان رائدين في مجال البحث العلمي. أعتقد أن زيارة هولاند إلى وادي السليكون تأتي ضمن هذا السياق.