عاجل

تقرأ الآن:

فنزويلا: تحديات كبيرة تواجه الرئيس مادورو


فنزويلا

فنزويلا: تحديات كبيرة تواجه الرئيس مادورو

فنزويلا على صفيح ساخن على خلفية تصاعد حدة الاحتجاجات وما رافقها من إنقسام داخل المجتمع. السلطات سجلت سقوط عدد من القتلى والجرحى في الإشتباكات التي شهدتها الشوارع بين المؤيدين للحكومة والمعارضين لها. أسباب أعمال العنف هذه مصدرها غضب الطلاب والمعارضة من السياسة الاقتصادية لحكومة نيكولاس مادورو، وتفاقم إنعدام الأمن . الحركة الإحتجاجية انطلقت قبل عشرة أيام، ما جعل الرئيس مادورو يعتمد المزيد من التعزيزات الأمنية. بعد حوالي سنة من رحيل هوغو شافيز، يجد مادورو صعوبة في إحتواء الاضطرابات التي تواجه البلاد. لكنه مصرّ على الإلتزام “بالحرب الاقتصادية” ضدّ القطاع الخاص، الذي تقف وراءه المعارضة.

فالحكومة تتهم الشركات الكبيرة ورؤساء الأعمال برفع الأسعار من جهة والإفتقار إلى الروح الوطنية الاقتصادية من جهة أخرى، لذا قررت السلطات سنّ قانون يحظر الهوامش التي تزيد عن ثلاثين بالمائة حيث أرسلت الجيش إلى المحلات التجارية للإشراف على الأسعار.

حجم التضخم في فنزويلا إرتفع إلى ستة وخمسين بالمائة وهو ما نلاحظه في أسعار الصرف. سعر الصرف الرسمي يبلغ دولارا مقابل ستة فاصل ثلاثة بوليفارا، أما في السوق السوداء فيصل سعر الدولار إلى سبعين بوليفاراً. بالإضافة إلى ذلك فإعتماد الدولة أساساً على الثروة النفطية زاد بنسبة عشرين بالمائة في ظرف سبعة عشر عاما. من جهة أخرى ينظر إلى فنزويلا على أنها من أكثر البلدان فسادا في العالم.

أسباب الفساد حسب الحكومة هو “ البرجوازية المتطفلة” و “ الرأسمالية المضاربة “. وهو ما ترفضه المعارضة وتتهم من جهتها الحكومة بالتسبب في الفساد. الوضع الاقتصادي خلق نقصاً في السلع الاستهلاكية . فنزويلا تستورد كل شيء تقريبا، بما في ذلك المواد الغذائية. السلع الأساسية غير متوفرة في المراكز التجارية منذ عدة أشهر.

إرتفاع مستوى الجريمة هو جرح آخرى تعاني منه فنزويلا ويؤجج غضب المعارضة. الحكومة لم تنشر أرقاما رسمية عن تفاقم الجريمة بين ألفين وستة وألفين وإثني عشر. توقعاتها كانت أقل بكثير من الأرقام التي وضعها المرصد الفنزويلي للعنف. أربعة آلاف وخمسمائة جريمة قتل في عام ثمانية وتسعين وأكثر من واحد وعشرين ألفا في ألفين وإثني عشر أي ما يعادل ثلاث وسبعون لكل مائة ألف نسمة. ما يضع فنزويلا في خانة البلدان التي لديها أعلى معدلات الجريمة في العالم. بين ثلاثة وثمانية عشر مليون قطعة سلاح لا يوجد سوى عشرات آلاف التراخيص.

الجريمة والفساد والتضخم، إضافة إلى نقص المواد الإستهلاكية الضرورية … شرور تلتهم فنزويلا وتصّعد من إحتجاجات الشارع كما تزيد من إضعاف خليفة هوغو شافيز، نيكولاس مادورو.