عاجل

تقرأ الآن:

ازمة حكومية تلوح في ايطاليا مع استقالة رئيس وزرائها ليتا


إيطاليا

ازمة حكومية تلوح في ايطاليا مع استقالة رئيس وزرائها ليتا

رئيس الوزراء الايطالي انريكو ليتا قدم استقالته للرئيس جيورجيو نابوليتانو ، بعد مئتين وثلاثة وتسعين يوماً على تعيينه.

نابوليتانو الذي وافق على هذه الاستقالة سيبدأ مشاوراته مع مختلف الاحزاب قبل ان يختار خلفاً لليتا ومن المرجح ان يكون امين عام الحزب الديمقراطي ماتيو رينزي.

هذه المشاورات ستدوم حتى يوم غد السبت.

وتأتي استقالة ليتا بعد الدعوة التي اطلقها حزبه الديمقراطي. فالحزب الديمقراطي هو اكبر احزاب الائتلاف الحاكم الذي ضم فصائل اصغر تنتمي لتيار الوسط والمحافظين الذين انشقوا عن رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني.

ليتا اجبر على الاستقالة بعد ان صوتت اللجنة المركزية لحزبه باغلبية مئة وستة وثلاثين صوتاً من اجمالي اكثر من مئة وخمسين لصالح وثيقة تطالب بفتح صفحة جديدة لقيادة الحكومة.

وتنص هذه الوثيقة على منح رينزي مهمة دراسة إمكانية تشكيل حكومة جديدة بدلا من الحكومة التي يترأسها ليتا منذ عشرة أشهر.

ماتيو رينزي، منذ انتخابه على رأس الحزب الديمقراطي في كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي بدأ حملة ضد الحكومة بشأن
إخفاقها في تنفيذ الإصلاحات التي وعدت بها وتعزيز الاقتصاد. وقد اراد اطلاق مرحلة جديدة وحكومة جديدة – كما قال – تستمر حتى عام الفين وثمانية عشر تستطيع اخراج ايطاليا من ازمتها الاقتصادية.

استقالة انريكو ليتا ربما ستفتح الباب امام رينزي لتولي ادارة البلاد ليصبح بذلك ثالث رئيس غير منتخب للحكومة خلال عام واحد. رينزي وهو في التاسعة والثلاثين من العمر يشغل منصب عمدة مدينة فلورنسا، وفي حال تعيينه، سيكون اصغر رئيس للوزراء في اوروبا.