عاجل

بعد تعثر دام أشهرا لأزمة سياسية في لبنان عززها النزاع في سوريا، أعلن عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة برئاسة تمام سلام.

وتضم الحكومة تحالفا بقيادة حزب الله المؤيد للنظام السوري، وتحالفا بقيادة رئيس الوزراء السابق سعد الحريري الذي يدعم المعارضة السورية، وتحالفا وسطيا.

وأمام الحكومة الجديدة مواجهة الملف الأمني، ومهمة تنظيم انتخابات رئاسية جديدة قبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان في أيار مايو المقبل، وتنظيم انتخابات تشريعية.
وفي كلمته قال سلام إن الحكومة جاءت وفاقية، وقال:

“إني أمد يدي إلى جميع القيادات وأعول على حكمتها لتحقيق هذه الغاية، وأدعوها جميعا إلى التنازل لصالح مشروع الدولة”.

وأفضت التشكيلة إلى تقاسم الحقائب، التي تعلق أبرزها بمنح وزارة الداخلية لنهاد المشنوق وهو سني، ووزارة الدفاع لسمير مقبل وهو أورثودوكسي، ووزارة العدل لأشرف ريفي وهو سني، ووزارة الخارجية لجبران باسيل وهو ماروني.

وكان رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان كلف في نيسان إبريل الماضي النائب تمام سلام بتشكيل حكومة جديدة، تخلف حكومة نجيب ميقاتي التي استقالت في آذار مارس الماضي، لكن لم يتمكن من ذلك إلى أن تم إعلان الحكومة يوم السبت.