عاجل

أثار إنعقاد إجتماع لحزب يوبيك المتطرف في كنيس يهودي سابق إحتجاجات في العاصمة المجرية بودابست.

الكنيس والذي تحول منذ العام 1963 الى مركز إجتماعي يدار من قبل البلدية ويقع في منطقة ازترغوم شمال العاصمة بودابست، شهد إحتجاجات ندد فيها المتظاهرون بالحزب متهمين أعضائه بالنازيين.

إحدى المشاركات في هذه الإحتجاجات تقول :
“إن هذا حدث مشين، عار على الحزب إستخدام كنيس سابق، لا يمكن أن ندع هذا يمر مرور الكرام، أي شخص طبيعي لا يمكن أن يسمح بحدوث هذا”.

لكن زعيم الحزب غابور فونا لديه رأي مختلف اذ يقول
“لو كنا قد ألغينا هذا الإجتماع سيفهم ان لدينا نوايا فيما يتعلق بالجالية اليهودية ولكن هذا غير صحيح وليس لدينا اي شيء نخفيه”.

الحزب يعد حزبا مجريا معارضا كما أنه إتهم دوليا بمعاداته للسامية وكراهية الأجانب.

مراسل يورونيوز في بودابست :
“حزب يوبيك قام بالتشويش عدة مرات على جلسات البرلمان وقد تعرض للأمر نفسه هذه المرة، لكنه باختياره هذا الموقع إستطاع أن يلفت أنظار اليمين واليسار”.