عاجل

احتجاجات مئات الطلبة الفنزويليين استمرت في العاصمة كاراكاس، احتجاجا على غلاء المعيشة وتردي الأوضاع الأمنية، وذلك بعد ثلاث أيام من من اندلاع مظاهرات مناهضة للحكومة قتل خلالها ثلاثة متظاهرين بالرصاص.

عناصر الشرطة أطلقوا الغازات المسيلة للدموع على المتظاهرين الذين أخذوا يتجمعون في ساحة ألتاميرا، حيث سينطلقون في مسيرات تجوب الشوارع. ويقول متظاهر:

“نريد أن ننهي مظاهرتنا بسلام في ساحة ألتاميرا، ولكنهم لا يسمحون لنا، لقد كانوا يهاجموننا الآن”.

مئات المحتجين أعاقوا سير حركة المرور في الشوارع لساعات عدة وردوا برمي الحجارة. وعلق الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على الوضع قائلا بأنه لن يسمح باستمرار حالة الاضطراب وقال:

“القائد العام للحرس الوطني موجود على الميدان، يتعامل مع أحداث العنف التي اندلعت هناك ومع غلق المتظاهرين للطريق السيارة، وهنا لن نسمح بأن يتم إغلاق مزيد من الطرقات السيارة. لا ينبغي أن تغلق ولن أسمح بذلك، هذا يكفي”.

في الأثناء وأمام السفارة الفنزويلية في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس، تظاهر المؤيدون للحكومة الفنزويلية من الجالية في جانب، وتظاهر المناهضون لها في جانب آخر، فيما جددت الحكومة الأرجنتينية دعمها للرئيس مادورو.