عاجل

مكتب جرائم الإحتيال الخطيرة في المملكة المتحدة، قال إنه سيواصل توجيه اتهامات جنائية ضد ثلاثة موظفين سابقين في مصرف باركليز بتهمة التلاعب بأسعار الفائدة، مع توسيع التحقيق في التزوير العالمي المزعوم لسعر الفائدة بين البنوك في لندن، ليبور. المكتب قال إن الموظفين الثلاثة تم استدعاؤهم للمثول أمام محكمة ويستمنستر، لمواجهة اتهامات بالتآمر للاحتيال المزعوم بين ألفين وخمسة وألفين وسبعة دون تحديد موعد المحكمة .
الموظفون الثلاثة واصلوا العمل في الصناعة المالية بعد بدء التحقيقات بقضية ليبور، في ألفين وثمانية والتي تطورت إلى قضية جنائية.