عاجل

تقرأ الآن:

إيطاليا: رينزي يفتتح عهداً جديداً مع انخفاض تكلفة الإقتراض


إيطاليا

إيطاليا: رينزي يفتتح عهداً جديداً مع انخفاض تكلفة الإقتراض

في إيطاليا بدأ شهر العسل بين الأسواق ورئيس الوزراء الجديد ماتيو رينزي.
ربما يكون ذلك نتيجة احتمال تشكيل حكومة مستقرة حتى ألفين وثمانية عشر، أو العودة إلى الأداء الإيجابي في الناتج المحلي الإجمالي الذي أعلنه معهد الاحصاء في يوم استقالة انريكو ليتا.
الحقيقة هي أن علاوة المخاطر على السندات الإيطالية لأجل عشر سنوات المتداولة في السوق الثانوية، انخفضت إلى أدنى مستوى لها منذ شهر شباط/ فبراير ألفين وستة.
قرار وكالة موديز خفض معدل الاقتراض الإيطالية إلى حوالي ثلاثة وستة مئوية مقابل سبعة وثلاثة مئوية، في أواخر ألفين واحد عشر، عندما كان برلسكوني لا يزال في السلطة.

المسألة نسبية، ولكن الانخفاض المستمر في تكلفة الديون الإيطالية يعد نبأ عظيماً بالنسبة لرئيس الوزراء المكلف ماتيو رينزي.

الخبير إدواردو ليوني، يقول :
الفارق بين أسعار الاقتراض الإيطالية والألمانية انخفض إلى أدنى مستوى في ثماني سنوات مع التكهنات التي تصاحب الحكومة الجديدة. الأسواق تثق على الارجح في قدرة رينزي على تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية التي تحتاجها إيطاليا.

رغم انتهاء الركود في إيطاليا ، إلا أن أزمة النمو تظل حاضرة دائماً مع الديون التي بلغت ألفي مليار يورو.
ماتيو رينزي سيكون على عاتقه معالجة سوق العمل في آذار/مارس مع البطالة التي سجلت أكثر من اثني عشرة مئوية، وإصلاح الإدارة العامة في نيسان/أبريل.
الفعاليات الإقتصادية تطالب السلطة التنفيذية بتخفيف الأعباء الإجتماعية، لكن نجاعة وسرعة أي تحرك ستكون مرتبطة بالشخصية التي ستتولى حقيبة الإقتصاد.