عاجل

تقرأ الآن:

لندن تستعيد ما كانت عليه ما قبل التاريخ


ثقافة

لندن تستعيد ما كانت عليه ما قبل التاريخ

بقايا بشرية تعود الى ما قبل عشرة آلاف عام، يقدمها متحف التاريخ الطبيعي في لندن.
رحلة تلقي الضوء على ما كانت عليه الحياة في لندن ما قبل التاريخ.

وهذه المرة الأولى التي تعرض فيها بقايا بشرية من أصقاع مختلفة أمام الجمهور.
كريس سترينجر، باحث في قسم الأصول البشرية في متحف التاريخ البشري في لندن
يقول: “ إذا عدنا الى ما قبل تسعمئة الف عام 900.000 نجد أن بريطانيا كانت على
شكل مختلف تماماً. كانت مكاناً دافئاً لدرجة أنها كانت تحوي الفيلة، والبرنيق،
ووحيد القرن، التي تسبح في التاميز، وفيما بعد وجود هذا الشاب، برد طقسها.
وباتت تأوي الرنة، والماموت التي تتحمل البرد. إذا بريطانيا انتقلت من أقصى الى نقيضه”

ويشمل المعرض أدوات حجرية استخدمت في بريطانيا قبل تسعمئة ألف عام.
بالإضافة الى هياكل تعود الى ما قبل أربعة عشر ألف وسبعمئة عام.

معظمها أتى من مقبرة في غرب انكلترا.
سايمون برفيت عالم آثار من جامعة لندن يقول:” إن البقايا العظمة التي تعود
الى ما قبل خمسمئة الف عام تظهر أن أن هؤلاء كانوا يأكلون أقرانهم
بعد وفاتهم.
سايمون بيرفيت:” أعتقد أن ذلك كان نوعاً من الشعائر، إذ تبين لنا أن الجماجم
عدلت واستخدمت كأكواب. ما من علامات للاسنان على أي من عظام الوجه، والفكين،
ما يعني أن الرأس كان له استخدام آخر ربما لم يكن جزءا من الشعائر. كانوا يحولون المن ك
كجزء من الشعائر بدل دفنهم”.

“مليون عام من التاريخ البشري “ يستمر لغاية نهاية سبتمبر/ أيلول المقبل.

.

اختيار المحرر

المقال المقبل
ال تيت موزيوم يستعيد مسيرة ريتشارد هاملتون

ثقافة

ال تيت موزيوم يستعيد مسيرة ريتشارد هاملتون