عاجل

عاجل

التعذيب في معسكرات الاعتقال في كوريا الشمالية

تقرأ الآن:

التعذيب في معسكرات الاعتقال في كوريا الشمالية

حجم النص Aa Aa

ما ينوف عن مئتي الف سجين يقيمون في معسكرات الاعتقال في كوريا الشمالية كما تشير المنظمات الانسانية الدولية.

وقد نشرت لجنة تابعة للامم المتحدة تقريراً لها اشارت فيه الى الجرائم المروعة التي ترتكب في هذه المعسكرات.

التعذيب والقتل والتجويع وغيرها من وسائل التعذيب يرتكبها النظام بحق المعتقلين الموجودين في ستة عشر معسكراً.

كما جمعت منظمة العفو الدولية شهادات للعديد من الذين عاشوا هذه التجربة المريرة

من بينهم إمرأة تدعى كيم يونغ سون، امضت تسعة اعوام في معسكر الاعتقال يودوك. وصفت يومياتها كما يلي: “نعمل منذ شروق الشمس حتى مغيبها، لا ساعات محددة للعمل. يجب الاستيقاظ عند الثالثة النصف صباحاً للعمل وحتى حلول الظلام.” واضافت ان “العقوبة تنطبق على افراد الاسرة. افراد عائلتي الستة اجبروا على ان يكونوا معي في الاعتقال دون سبب.”

امرأة اخرى وتدعى جيهوم بارك عانت في هذه السجون ايضاً وقالت: “حين تصل المرأة الى معسكر اونسونغ للنساء تخضع الى اختبار لمعرفة ان كانت حاملاً وان كانت تعاني من امراض معدية جنسياً. فان كانت حاملاً ترسل للتلال ولرفع الاحمال الثقيلة وهكذا يتم اجهاضها.”

وتحدث ضابط سابق في الجيش ويدعى جوو ايل عن النقص في الغذاء قائلاً: “نقص الغذاء هو اكبر مشكلة تواجه الجيش في كوريا الشمالية. المدنيون كما العسكريون يعانون من نقص في الغذاء. والجوع هو ازمة كبيرة.”

لكن العدالة ما تزال بعيدة المنال خاصة وان الصين الحليف الاكبر لكوريا الشمالية تحاول الوقوف في وجه الحديث عن محكمة جنائية دولية. وعن هذا الموضوع تحدثت روزين ريف مديرة مكتب منظمة العفو الدولية لشرق آسيا :“ما نحتاجه ايضاً هو ان لا تعرقل الصين اي قرار في مجلس الامن، وان تتحمل مسؤوليتها جدياً وتحمي حقوق الكوريين الشماليين الذين يفرون اليها وان لا تعيدهم الى بلادهم.”

معرض نظم في عاصمة كوريا الجنوبية يظهر اشكال وطرق التعذيب المستخدمة في معسكرات جارتها الشمالية.

لكن بيونغ يانغ تنفي هذه الاتهامات وتعتبرها مسيسة دوافعها معادية وتهدف الى تغيير النظام الاشتراكي في البلاد.