عاجل

الدو كازولو صحافي ومحلل سياسي ايطالي عمل في صحيفة “لاستامبا” و“كورير ديلا. غطى العديد من الاحداث وخاصة الانتخابات في عدد من الدول من فلسطين الى تركيا والولايات المتحدة الاميركية. التقته مراسلة “يورونيوز” في روما سابرينا بيسو. وسألته عن حظوظ رئيس الوزراء المكلف ماتيو رينزي في النجاح.

“يورونيوز”: ماتيو رينزي مكلف بتشكيل الحكومة الايطالية. ما هي نقاط ضعفه ونقاط قوته ؟

كازولو: “نقاط ضعفه، كثيرة جداً. سيستلم الحكومة بعد تعيين رئاسي وليس بعد عملية انتخابية. يملك غالبية ضعيفة وحزباً منقسماً. انريكو ليتا، الغاضب طبعاً ليس وحده ضده، وانما ايضاً قسم كبير من المؤسسة الايطالية التي لا ترغب بالتغيير.
اما نقاط قوته فهما اثنتان: الاولى وهي شخصيته. لرينزي عيوب عديدة وقد اظهر بعضها مؤخراً، لكن طاقته بالنسبة لسياسي ايطالي لم نر مثلها في السنوات العشرين الاخيرة. اما نقطة قوته الثانية فهي ايطاليا، لان قسماً من ايطاليا ينتظر “هزة” كي يعود للانطلاق.
فان كانت السياسة تثبت ان الاصلاح يكمن في خفض مصاريفها وخفض رواتب النواب وتبسيط الضرائب والبيروقراطية واعادة الامل الى العاطلين عن العمل فذلك يعني ان رينزي سينجح.”

“يورونيوز”: ماتيو رينزي هو رئيس الوزراء الثالث خلال ثلاث سنوات. فلماذا سينجح هو ؟

كازولو: “مونتي وليتا رئيسا وزراء جيدان، تقدما الى اوروبا مع عقدة نقص ايطالية تجاه الخارج. عبروا باتقان بالانكليزية. لكن ايطاليا يجب ان تسمع صوتها وان بلغة انكليزية غير سليمة وتعبر عن مصالحها وحاجتها للاستثمارات وخلق الوظائف.”

“يورونيوز”: ما هي العقبات التي من الممكن ان يواجهها ماتيو رينزي ؟

كازولو: “عليه تشكيل فريق قوي من الوزراء. الاسماء المتداولة تبدو عادية. لنرى الفريق الذي سيجمعه والدعم الذي سيلقاه من البرلمان وخاصة من البلاد.”

“يورونيوز”: ما هي النقاط التي يجب الا يتجاهلها برنامجه الاصلاحي ؟

كازولو: “العمل، والعمل، والعمل. هذه هي الاولوية المطلقة. لا ينبغي فقط اعادة التداول بالمال. هناك ازمة اقتصادية في ايطاليا، لكن يجب استعادة الثقة وخاصة ثقة الشباب. اليوم نسبة البطالة لدى الشباب تعدت الاربعين في المئة. وشاب واحد من اربعة لا يعمل ولا يدرس ولا يتابع تدريباً مهنياً. لا يمكن لاي بلد ان يستمر على هذا المنوال. يجب اعادة الحركة الى البلد، اعادة الشباب الى العمل. اعتقد ان لديه فرصة للنجاح.”

“يورونيوز”: ماتيو رينزي هل سيجح ؟

كازولو: “اجل!”