عاجل

تقرأ الآن:

ايماجينا يكشف عن آخر التقنيات في طب الأسنان


علوم وتكنولوجيا

ايماجينا يكشف عن آخر التقنيات في طب الأسنان

ايماجينا معرض التقنيات الحديثة في طب الأسنان موعد سنوي تستقبله موناكو، بات اليوم مخصصاً لتقنيات
الأبعاد الثلاثة، مناسبة يستعرض خلالها التقنيون آخر ما توصلت
اليه طبابة الأسنان تمكن الأطباء بإجراء تشخيص أدق ما ينعكس
على تصنيع الأسنان الإصطناعية. المعرض كشف عن ابتكارات
أكبر المصنعين.
كلاوديو روكو مراسل يورونيوز طرح السؤال .
“ما هي ابتكارات هذا العام؟

لوران بونوس، المدير العام في “ايماجينا”:

“العام الماضي قررنا عقد هذا المؤتمر لإظهار مساهمة قطاع
الأبعاد الثلاثة في صناعة طب الأسنان، وكذلك في راحة المرضى،
والنسخة الجديدة من ايماجينا طب الأسنان، تمكننا من البقاء على
صلة مع التطور السريع لهذه التقنيات”.

الشركة الدانماركية ثري شيب، قدمت النسخة الجديدة ل ترييوس،
تقنية تصوير فم المريض بطريقة أقل تعقيد، والحصول على قالب
الأسنان بالجبس بشكل مباشر. آلة محمولة يمكن وصلها بأي حاسوب
شخصي. ما يمكن المريض من مشاهدة فمه بشكل مباشر، ويتلقى تشخيص
الطبيب في آن معاً. ما يطلق حواراً جديداً بين الطرفين.

غيوم بوزرت، تقني في تصوير الأسنان يقول:” إيجابية هذا النظام هو
وضوح الصور بالألوان وهذا يساعد الطبيب. ويسهل الحوار مع المريض،
كونه يقدم تفاصيل أدق، كما هنا حيث يرى الطبيب الحدود، وحالة السن.
إذن تشخيص أدق”.
“والقطع التي تنتجها آلة الطباعة بالأبعاد الثلاثة، باتت تشكل جزءا
من حياتنا اليومية. وهي تكتسي أهمية أكبر في مجال طب الأسنان”. .

بدءا من الملف الرقمي خلال عملية التصوير، هذه الطابعة بالأبعاد الثلاثة
قدمتها الشركة الأميريكية ستراتا سيس، تعطي قالباً للفم مصنوع من المعجون.
حيث تقوم الآلة بلصق طبقات متعددة من المعجون للوصول الى النتيجة النهائية،
بعدها يقوم المختبر بتعديل وصنع الجسور اللازمة وتتويج الأسنان، بالإضافة
ما يوفر عناء الصناعة اليدوية والحصول على نتائج أفضل.

الشركة الإيطالية ميراي، قدمت من جهتها، آخر ما توصلت اليه تقنية التصوير
في طب الأسنان. عبارة عن سكانير يكشف عن مكان الإصابات وهو يحل محل
آلة التصوير بالأسود والأبيض.

ماسيمو بازاني، مدير الإنتاج لدى “ميراي“، يقول :” إحدى الإيجابيات هو الوضع
المريح بالنسبة للمريض. وكمية الإشعة التي هي أقل مما في الآلات المعتادة، والحصول
على صورة بالأبعاد الثلاثة، ما أن نحصل عليها نتمكن من رؤية كل شيء على اليسار
واليمين ومن الأعلى والأسفل. ما يخفض مخاطر الإخطاء في عملية الزرع”.

بعد الفحص يتمكن الطبيب من رؤية الفم مع أو بدون الكتلة العظمية، أو
مع أو بدون النسيج.

والنقار الكلاسيكي المخيف يحل محله اللازر. حيث قدمت الشركة
السلوفينية “فوتونا“، نوعا جديداً من أشعة اللازر، أخف وأسهل
استعمالاً وأدق من تلك المعروفة. حيث يقوم الشعاع بثقب السن
تبعاً لحالة السن المنوي اقتلاعه أو لشكل التاج الذي سيتم حشوه.
الشعاع يوفر على المريض صوت ودوران المنقر العادي كما أنه
أقل ألماً.

اختيار المحرر

المقال المقبل
جيل جديد من الألواح لمزيد من الطاقة الشمسية

علوم وتكنولوجيا

جيل جديد من الألواح لمزيد من الطاقة الشمسية