عاجل

تنطلق في موسكو محاكمة سيرغي أودالتسوف، زعيم جبهة اليسار المعارضة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتهمة الضلوع مع بعض رموز المعارضة في إحداث فوضى عامة في البلاد، إبان المظاهرات الضخمة التي سبقت عودة بوتين إلى الكرملين في مايو 2012.

أودالتسوف الموضوع تحت الإقامة الجبرية منذ نحو عام، يواجه بذلك حكما بالسجن يصل إلى عشرة أعوام.

محاميته فيوليتا فولكوفا اعتبرت أن هذه المحاكمة هي سياسية بالأساس.
قائلة: “أعتقد أننا لا نملك أية فرصة لكسب القضية لأن بعض الحجج السياسية ستأخذ بعين الإعتبار في هذه الحالة ولن يقتصر الأمر على حجج قانونية. لكننا سنقف على مدى عدالة المحكمة، وبما أنني متشائمة بشأن النظام القضائي في روسيا، فإن الأمل يبقى ضئيلا في تغير شيء ما.”

الدعوى الجنائية بحق الناشط سيرغي أودالتسوف، رفعت في تشرين الاول 2012، بعد أيام قليلة من عرض قناة تلفزيونية روسية فيلما وثائقيا يتضمن مقاطع مصورة، تشير إلى ضلوع قادة المعارضة وعلى رأسهم سيرغي اودالتسوف وليونيد رازفوزجايف، في التحضير “لعملية انقلاب في روسيا بتمويل أجنبي”

أودالتسوف نفى كل ما ورد في الفيلم الوثائقي مشددا على أنه مزور.